Loading

«الغارديان» تحذر من تجسس مواقع التواصل الاجتماعي وترشد للحل

بواسطة: | 2018-04-07T20:55:58+00:00 السبت - 7 أبريل 2018 - 8:55 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

حذرت صحيفة «الغارديان» البريطانية من تجسس معظم مواقع التواصل الاجتماعي على مستخدميها، وخاصة هؤلاء الذين يستخدمون الهواتف الذكية.

وقالت الصحيفة البريطانية، في تقرير لها تحت عنوان «الكل مراقب» إن تلك المواقع  «تستعين بالكاميرا الميكروفون المزود بهما أي هاتف ذكي من أجل اختراقه، وربما التجسس عليه».

ولفت التقرير الى أن أبرز المواقع، التي تتجسس على مستخدميها هي «فيسبوك»، «واتساب» و«ينال شات» و«إنستغرام»، و«تويتر»، و«لينكد إن»، و«فايبر».

​وعن الطريقة التي يمكن أن تخترق فيها هذه المواقع خصوصيات المستخدمين قال التقرير: «تتمكن تلك المواقع من الولوج إلى الكاميرا الأمامية والخلفية لهاتفك، تسجل في أي وقت يمكنك الدخول إلى التطبيق الخاص بها، وتتمكن من التقاط الصور من دون الحصول على إذن منك».

وتابع التقرير: «كما تحمل تلك المواقع كافة الصور أو مقاطع الفيديو، التي تلتقطها مباشرة على الخوادم الخاصة بها، وتشغل من دون إذنك ميزات التعرف على الوجوه للتعرف على انطباعاتك وتعبيرات وجهك».

وأضاف: «كما يمكن لتلك المواقع أن تفتح بث مباشر من الكاميرا الخاصة بك، بمجرد دخولك إلى الإنترنت وترسله إلى خوادمها من دون أن تذكر لك أي شيء، وتعلم إذا ما كان الشخص هو من يستخدم الهاتف فقط، أم أن هناك آخرين يستخدمونه معه كزوجته أو أطفاله أو زملائه مثلا».

وذكرت «الغارديان» أنه سبق أن حذر الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي، «إدوارد سنودن»، أن وكالات حكومية، وتحديدا أمريكية تستفيد من تلك الخروقات الأمنية في تطبيقات التواصل في التجسس على أي شخص في العالم.

كما أن تلك الخروقات الأمنية تكون أيضا هدفا سهلا، لأي «هاكر» يسعى لاختراق أي هاتف أو حساب، وتمكنه من سرقة كافة الملفات الموجودة على هاتفه، وسرقة كافة بياناته الشخصية والبنكية أيضا.

أما عن الحلول فقالت ليس هناك إلا حل واحد لتلك الأمور، وهو أن تتبع الخطوات التالية:

-افتح إعدادات هاتفك.

-اختر أيقونة التطبيقات، ثم افتح إعدادات التطبيقات واختر أيقونة التصريحات أو«Permissions» .

-راجع كافة تطبيقات التواصل، واحظر دخولها على الكاميرا أو الهاتف الخاص بك، وحتى على قائمة الاتصال الخاصة بك، الأمر الذي يمكن أن يجعله أداة اختراق سهلة.


اترك تعليق