Loading

باحث أمريكي: استقرار سوريا سيناريو مرعب لواشنطن

بواسطة: | 2018-04-16T15:55:04+00:00 الإثنين - 16 أبريل 2018 - 4:30 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة _ ابراهيم سمعان

أكد ستيفن كنزر، وهو زميل في معهد واتسون للشؤون العامة والدولية بجامعة براون، أن الولايات المتحدة لا تهمها سوريا بقدر ما يهمهما استمرار الحرب، مشددًا على أن تحقيق السلام في هذا البلد سيناريو مرعب لواشنطن.

وأوضح في مقال بصحيفة “بوسطن جلوب”، أن أمريكا لا يهمها إيقاف نزيف الدماء السورية بقدر ما يهمها تسجيل نقاط ضد خصومها الروس والإيرانيين.

وتابع: “خلال 7 سنوات مدمرة، قتلت الحرب في سوريا 150.000 شخص على الأقل، وحولت أكثر من 10 ملايين إلى لاجئين، وحولت البلدات والمدن التي كانت مزدهرة يوما ما إلى أنقاض، لتختفي في النهاية”.

ومضى قائلا: “سوريا الآن لديها فرصة للبدء في إعادة البناء، يمكن إعادة توحيد البلاد، ويمكن أن يبدأ اقتصادها في العمل مرة أخرى، ويمكن أن يعود قدر من الاستقرار السياسي، لا شيء من هذا -على الأرجح- سيحدث، حيث صمم المخططون العسكريون والأمنيون الأمريكيون على منع ذلك طالما أن الرئيس بشار الأسد في السلطة”.

وأضاف: “شبح سوريا المسالمة والمزدهرة في ظل قيادة الأسد يثير الرعب، إنهم يعتقدون أنه حتى يتم رحيله، من مصلحة أمريكا إبقاء سوريا منقسمة وغير مستقرة وفقيرة.
يوجد الكثير من مياه سوريا ومعظم نفطها وأغلب أراضيها الزراعية الجيدة في المناطق التي تسيطر عليها فصائل المتمردين التي تدعمها الولايات المتحدة”، موضحًا أن هذا يعطي الأمريكيين فرصة رائعة لتشجيع حلفائها الأكراد وجماعات المتمردين الأخرى على التفاوض حول اتفاق سلام مع “الأسد”، الذي يبدو أنه من المحتمل أن يظل في السلطة لسنوات قادمة.

وتابع: “من شأن ذلك أن يضع الأساس لسوريا مستقرة – وهذا هو السبب في أننا من غير المحتمل أن نفعل ذلك، وفقًا للمنطق وراء الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط وبقية العالم – يجب أن يكون أحد أهدافنا الرئيسية منع السلام أو الازدهار من الانشقاق في البلدان التي تكون حكوماتها غير صديقة لنا، هذه النتيجة في سوريا سيكون لها نتائج نعتبرها غير مقبولة”.

ومضى قائلا: “أولًا، سيشير ذلك إلى النصر النهائي لحكومة “الأسد”، التي خدعنا أنفسنا في التفكير في أننا نستطيع سحقها، ثانيا، سيسمح لروسيا، التي كانت حليفة “الأسد”، بالحفاظ على نفوذها في سوريا، الأكثر رعبًا! أن هذا قد يسمح بانتشار الاستقرار إلى البلدان المجاورة”.

وأضاف: “اليوم، ولأول مرة في التاريخ الحديث، فإن حكومات سوريا والعراق وإيران ولبنان تتمتع بعلاقات جيدة، الشراكة بينهما يمكن أن تضع الأساس لشرق أوسط جديد، غير أن هذا الشرق الأوسط الجديد لن يكون خاضعًا لتحالف الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية، ولهذا السبب، نحن مصممون على منعه من الظهور، من الأفضل إبقاء هذه البلدان في بؤس ونزاع، لسببٍ ما، بدلًا من السماح لها بالازدهار بشكل يمكن أن تتحدى معه الولايات المتحدة”.

وأردف: “الحرب في سوريا بدأت كصراع أهلي؛ نزاع بين السوريين، بعد فترة وجيزة تحولت إلى العنف، سارعت القوى الخارجية إلى الداخل، وقفت إيران وروسيا إلى جانب الحكومة، دعمت الولايات المتحدة الجماعات المتمردة، بما في ذلك الجماعات التي كانت جزءًا من شبكات الإرهاب التابعة لتنظيم القاعدة وجبهة النصرة، كما أرسلت تركيا أسلحة إلى مجموعات إرهابية، ولكنها غيرت مسارها وأصبحت أكثر صداقة مع حكومة “الأسد”، وحولت إطلاق النار على الأكراد، أصبحت سوريا ساحة لصراع القوى الكبرى ولم تعد قادرة على تشكيل مصيرها”.

وأضاف: “الولايات المتحدة بالكاد هي القوة الخارجية الوحيدة التي تهتم أكثر بتسجيل النقاط ضد المنافسين المتصوَّرين في سوريا أكثر من وقف سفك الدماء، لكن دورنا مهم الآن لأن نفوذنا على الجماعات المتمردة التي غالبًا ما تهزم، يسمح لنا بدفعها نحو الحرب أو السلام، من وجهة نظر واشنطن، السلام في سوريا هو السيناريو الرهيب، سيعني السلام ما تعتبره الولايات المتحدة فوزًا “لأعدائنا؛ روسيا وإيران وحكومة “الأسد”، نحن مصممون على منع ذلك، بغض النظر عن التكلفة البشرية”.
ومضى قائلا: “غالبًا ما تقوم الحكومات بحسابات إستراتيجية تضع اهتمامها الجيوسياسي الخاص بها قبل المخاوف الإنسانية، في هذه الحالة، فإن تصميمنا على عدم استقرار سوريا في ظل حكومتها الحالية هو قصر نظر، الاستقرار في الشرق الأوسط هو في صالحنا على المدى الطويل، إذا قمنا بتعزيز سياسات تسمح لطبقات متوسطة قوية بالنمو في سوريا والبلدان المجاورة، فإن هذه الدول ستكون أقل شراسة للحرب، بل وربما تتطور نحو الديمقراطية”.

وتابع: “الإستراتيجية التي نتبعها سيكون لها تأثير معاكس، الفقر – ​​وليس الأيديولوجية أو الدين – هو القوة الرئيسية التي تدفع الشباب إلى صفوف الجماعات الإرهابية، من خلال الحفاظ على فقراء سوريا، فإننا نوفر لتلك المجموعات إمدادات لا نهاية لها من المجندين،
في واشنطن، يعتبر هذا الثمن مقبولًا من أجل منع منافسينا من تحقيق الفوز”.

وأضاف: “في الواقع، لا يعتمد أمننا القومي على مدى تأثير العديد من البلدان في الشرق الأوسط، نحن نبالغ بشدة في أهمية تلك المنطقة، لن يتأثر أمننا بشكل حاسم من خلال ما إذا كان خط أنابيب الغاز يبنى من إيران إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​في سوريا، أو كيف تتكشف العلاقات السياسية بين إيران والمملكة العربية السعودية، هذه قضايا الشرق الأوسط، ويجب حلها من قبل الشعوب والحكومات في تلك المنطقة”.

واختتم بقوله: “يجب أن نتوقف عن محاولة تحويل سوريا إلى محمية أمريكية، وأن نبحث عن طرق لسحب قواتنا بدلًا من تبريرات لإبقائها هناك إلى الأبد”.

 

 

 


اترك تعليق