Loading

شهيرة تريد أن تخلع الحجاب وتبرر: “لم أعد أشتهي النكاح”

بواسطة: | 2018-06-03T16:04:07+00:00 الأحد - 3 يونيو 2018 - 6:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – ربى الطاهر

لأكثر من مرة، تتصدر الفنانة “شهيرة” – بحجابها المثير للجدل- عناوين الصحف والمجلات، مع الكثير من الاستفهامات والتساؤلات عن خلعها للحجاب، أو اكتفائها بـ”البونيه” الذي يُظهِر أكثر مما يخفي من شعرها… وكان آخر هذه التصريحات التي أوحت فيها برغبتها بخلع الحجاب، هو ما ذكرته في حوارها مع الإعلامية بسمة وهبة، في حلقة من حلقات برنامج “شيخ الحارة”، الذي يذاع على قناة “القاهرة والناس”.

وحرصت الفنانة شهيرة أثناء هذا الحوار على التأكيد على أنها لم تندم مطلقًا – منذ بداية ارتدائها للحجاب وإلى الآن- على اتخاذ هذه الخطوة إلا أنها في نفس الحوار ناقضت ما قالته حينما عبرت عن وجهة نظرها الخاصة بأن “عورة المرأة في جسدها وليس في شعرها”.

وذهبت في حديثها إلى تفسير معاني الطاعة والتي – حسب قولها- لا ترتبط بما أمره الله أو نهى عنه، وإنما ترتبط بمفاهيم النساء الخاطئة في ارتداء ما أطلقت عليه “قماشة على الرأس”، وقالت: “لا يجب أن نختصر طاعة الله في قماشة على رأسنا”، واعتبرت أن التزامهن بالحجاب هو فهم خاطئ لمعنى الطاعة لله، وقالت: “عمري ما قلت لحد قومي حطي حاجة على شعرك، وإلا كنت قلت لبنتي، ولكنها عمرها ما لبست عريان”، وأضافت: “الحجاب آخر حاجة نبصلها، أنا لبساه احتشام فقط وليس حجاب”.

وهو ما دفع الإعلامية بسمة وهبة، لتوجيه سؤال حول عدم تأثيرها على ابنتها الفنانة رانيا محمود ياسين لكي ترتدي الحجاب في الوقت الذي تمكنت من التأثير على أخريات في الوسط الفني لكي يلتزمن ويرتدين الحجاب… فردت “الحاجة شهيرة”، كما كان يطلق عليها: “عمري ما قولتلها اتحجبي لأنها أصلًا مُحجبة!، الحجاب ليس غطاء رأس، بل حجب أشياء دنيوية سنحاسب عليها يوم القيامة”!.

وهو ما دفع “وهبة” إلى التعليق على ما تسمعه من تصريحات متناقضة مع ما كانت تقوله فيما سبق، بقولها: “طريقتك وكلامك اختلفوا عن زمان، أنا وانتي دافنينه سوا”، وأضافت “وهبة”: ” مش هي الدروس اللي خلتيني ألبس بيها الحجاب زمان، كل حاجة كانت على إيدي”، فبررت شهيرة هذا التغير في آرائها تجاه الحجاب، بأنها كانت في هذا الوقت فتنة، ولهذا فطريقة حجابها اختلفت، بينما هي الآن تعتبر نفسها من قواعد النساء وستخلع الحجاب.

واستطردت لتؤكد على فكرتها تلك بأنها منذ 20 عامًا كان حجابها يختلف، حيث كانت صغيرة السن، ولكنها الآن انتقلت إلى فئة عمرية تختلف تمامًا، إذ إنها الآن من القواعد، حيث إنها لم تعد تشتهي النكاح، ولا تُشتهى.

وعلى الرغم من ابتعاد شهيرة عن الساحة الفنية منذ أعوام وإعلانها ارتداء الحجاب واعتزال الفن، إلا أنها أبدت رغبتها في العودة من جديد إلى الساحة الفنية، وألمحت لوجود عمل فني ستشارك فيه خلال الفترة القادمة.

ولم تكن تصريحات شهيرة خلال هذا البرنامج هي الشيء الوحيد الذي أثار التساؤلات حول موقفها من تمسكها بارتدائها الحجاب، ولكنها أثارت بلبلة أخرى خلال ظهورها في أحد عروض الأزياء التي خصصت لعرض ملابس رمضان، وكانت حينها ترتدي أيضًا قبعة لا تشابه الحجاب أو ما كانت ترتديه فيما سبق، إذ إنها تركت خصلات من شعرها منسدلة من القبعة، مع ارتدائها سترة ذات أكمام شفافة كشفت عن مرفقيها، وكان هذا هو أحدث ظهور لها في الفترة الأخيرة.

وقد التقطت بعض الصور للفنانة المعتزلة، والتي تم تداولها من قبل بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ما أثار الكثير من التعليقات السلبية على ظهورها بهذه الهيئة، وتساءل آخرون حول خلعها للحجاب بعد كل هذه السنوات، فيما رد البعض الآخر أنها قد خلعت الحجاب منذ فتره طويلة، وترتدي تلك القبعة التي تسدل منها الكثير من شعرها، كما أن هذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها بهذا المظهر المتحلل.

واعتادت شهيرة على تداول صورها وانتقادها في كل مناسبة عامة تظهر فيها، وقد تخلت عن حجابها الذي كانت ترتديه منذ فترة، حيث إن ظهروها بهذا الشكل لم يعد أمرًا مستغربًا.

وكانت منذ عدة أشهر قد أثيرت ضجة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب نشر خبيرة تجميل تدعى رندا عبدالسلام لصورة تجمعها بالفنانة المعتزلة شهيرة، وهي لا ترتدي الحجاب على صفحتها الخاصة بموقع”إنستجرام”، وكتبت تحتها: “شهيرة القمر اللي بموت فيها من صغري، بحبك قوي، إنت الرقة كلها”.

شهيرة: “ربنا اللي هيحاسبني”

إلا أن الأمر لم يمر بهدوء؛ إذ إن الكثير من المتابعين لهذه الصفحات قد انقسموا في مواقفهم تجاه هذه الصورة، ما بين مهاجم لخبيرة التجميل، التي لم تراع حجاب شهيرة، وسمحت لنفسها بنشر صورة لها بشعرها المنسدل دون أن تأذن لها هي بذلك، وما بين فئة أخرى هاجمت شهيرة، التي وافقت على التقاط صورة بدون حجاب وهي لا تعلم من الذي سيتداولها وهي بدون حجاب، وهل هي خطوة لإعلانها خلع الحجاب بعد 20 عامًا من ارتدائه.

إلا أن شهيرة عقبت على ما قد أثير بأنها لم تخلع الحجاب، وإنما التقطت هذه الصورة أثناء جلسة خاصة بالسيدات، ولم تكن تريد إظهارها إلى العلن، ولكنها في الوقت ذاته قالت إن من سيحاسبها هو الله، ولا علاقة للجمهور أو رواد المواقع الاجتماعية شأن في ذلك حتى يهاجموها بهذا الشكل.

ولكن برغم كل هذا الجدل، لم تقم خبيرة التجميل بحذف الصورة بما يعني أن الفنانة المعتزلة لم تتوجه أليها أصلا بهذا الطلب، ولكنها عقبت بقولها: “هو في إيه يا جماعة، أعتقد هي حرة، حياتها وهي حرة فيها، لحد إمتى هنفضل نعمل قضاة على البشر؟! كفاية بقى سيبو الناس في حالها”.

وذكرت راندا أنها كانت في أحد الـ”بيوتي سنتر” المعروفة، ورأت هناك الفنانة المعتزلة وهى تمشط شعرها، وبمجرد أن انتهت توجهت إليها لتتعرف عليها وتلتقط معها بعض الصور التذكارية، وتوضح أنها لم تجد منها أدنى اعتراض، وإلا فإنها كانت ستتراجع، بل على العكس كانت مرحبة بذلك، وقالت في رد لها على ما قابلته من هجوم: “لو كنت شعرت للحظة أنها تضايقت من الأمر لكنت عدت عن هذا الطلب، وهذا لأنني لست “فانز” لها كما تقول، فهي ممثلة كنت أحبها في صغري، ولهذا نشرت صورتي معها ولم أتوقع كل هذه الضجة”.

مضيفة أن ما جعلها تنشر هذه الصورة وهى على علم بأن الفنانة المعتزلة كانت قد ارتدت الحجاب، أنها رأتها بعد انتهائها من مهامها داخل الـ”بيوتي سنتر”، فقد قامت بالخروج أمام الجميع بدون حجاب وأضافت: “إذا كانت لا تريد نشر الصورة كانت رفضت التقاطها من البداية”.

وأكدت أنها لم يكن لديها أي مانع من حذف الصورة لو كان قد طلب منها ذلك.

شهيرة تكذب خبيرة التجميل

ولكن شهيرة صرحت في تعليقها على ما ذكرته خبيرة التجميل قائلة: “كنت في الكوافير وأتت لي واحدة من الجمهور مثل غيرها الكثير، وطلبت مني أن تلتقط صورة معي، ولكنني لم أتوقع أنها ستنشرها بدون إذن”.

ثم أضافت: “لا أعلم بنيتها، ولكن هي ليست لديها أمانة، كما أنها كذبت عندما قالت أنني خرجت من الـ”بيوتي سنتر” بشعري، فهذا ليس صحيحًا إطلاقًا، وكل ما في الأمر أنها تعمل في مجال الماكياج وتريد الشهرة”.

واعتادت الفنانة شهيرة مؤخرًا على تغيير شكل حجابها، فكانت دائمًا ما تظهر بربطات حجاب صغيرة تكشف الكثير من أجزاء شعرها، أو أنها كانت تلجأ إلى “البونيه” أو “القبعات” التي لا تكفي لتغطيته.. ولكنها في الآونة الأخيرة تم ترديد أنها قد تخلت عن حجابها تمامًا.

وكانت شهيرة قد ارتدت الحجاب في عام1992، وأعلنت اعتزالها الفن والتفرغ للعبادة، وبدأت بعدها في تقديم برامج دعوية واجتماعية على قناة “اقرأ” في عام 1996، واعتمدت في تقديمها لهذه البرامج على ارتداء العباءات، إلا أنها فيما بعد تعمدت الظهور، بعد تخليها عن مظهرها الملتزم، أثناء تقديم تلك البرامج.

 


اترك تعليق