Loading

الغرب يلغي مسابقات جمال “البيكيني”.. والعرب يعترضون!

بواسطة: | 2018-07-05T13:59:25+00:00 الخميس - 5 يوليو 2018 - 1:59 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ربى الطاهر

ربما لا يعرف البعض أنَّ ارتداء ثياب البحر، أو ما يعرف بالبكيني، هو جزء أساسي وشرط من شروط كل مسابقات ملكات الجمال على مستوى العالم، مثل مسابقة ملكة جمال العالم، وملكة جمال الكون، وملكة جمال أمريكا، وملكة جمال آسيا، وملكة جمال الإنترنت، وملكة جمال العارضات، وكل مسابقات ملكات الجمال الدولية.

فعلى سبيل المثال تشترط مسابقة ملكة جمال الكون أن ترتدي كل المتسابقات البكيني في فقرة خاصة ينتظرها أولئك الذين تتطلع أعينهم لشهوة النظر، وكذلك ولمدة 100 عام هي عمر مسابقة ملكة جمال أمريكا، والتي ينتظرها الملايين حول العالم، كانت هذه المسابقة تشترط ارتداء المتسابقات البكيني، وفي تفسير المنظمين لتلك المسابقات عن سبب إصرارهم واشتراطهم ارتداء العارضات والمتسابقات للبكيني أكّدوا أنه جزء أساسي من أي مسابقة أن تظهر العارضة بالبكيني للتأكُّد من خلو الجسد من أي عيوب تخل بمعايير الجمال، كما أنّ هذا الشرط دليل على جرأة المتسابقة، والتي تعدّ شرطًا من شروط تلك  المسابقات.

ولكن تطورًا وتغيرًا حدث هذا العام في مسابقة ملكة جمال أمريكا- وهي من أقدم مسابقات ملكات الجمال الدولية وينتظرها بشغف الملايين حول العالم لمشاهدة فقرة البكيني- حيث إن إدارة المسابقة فاجأت الجميع بإلغاء فقرة البكيني وعروضه من المسابقة، وقد وصف محبو هذه المسابقة والتي يتابعونها على مدار الأربع والعشرين ساعة هذا القرار بالتاريخي؛ لأنه يحدث لأول مرة في تاريخها.

مبررات الإلغاء

 

وقد عللت جريتشين كارلسون، رئيسة مجلس إدارة المسابقة في حديثها لبرنامج صباح الخير أمريكا، هذا القرار بأن العالم يشهد موجات من التحرش والعنف الجنسي ضد النساء، وقد تعالت أصوات النساء في العالم تطلب الدعم للتخلص من التحرش والنظرة الدونية للمرأة على أنها جسد، وقد عبّرت النساء عن ذلك بحملات كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحمل مسمى metoo.

وقالت رئيسة المسابقة، إن فقرة البكيني تجعل الكثير من الفتيات الراغبات في الاشتراك في المسابقة يحجمن عنها؛ لعدم رغبتهن في الظهور بثياب البحر، مؤكدات أن فقرة البكيني ترسخ للنظر إلى المرأة على أنها جسد وشهوة وليس على أنها إنسان.

وأكدت كارلسون أنه بدلًا من ارتداء البكيني سيسمح للمشاركات بارتداء أي ملابس تعبِّر بها المتسابقة عن شخصيتها.

وأكدت كارلسون التي يبلغ عمرها 97 عامًا، وأحد أهم المحكمين بالمسابقة، والفائزة بلقب ملكة جمال أمريكا منذ عقود، أن اسم المسابقة سيتغير من مسابقة إلى حركة، وأن المسابقة ستغيّر بعض معايرها لتشمل ثقافة المشاركة ودورها المجتمعي إلى جانب الحكم على جمال جسدها من المظهر الخارجي فقط.

وأكدت أنَّ المسابقة المزمع إقامتها في 29 سبتمبر القادم في أتلانتك سيتي بولاية نيوجيرسي الأمريكية سيتمّ بثها عبر شبكة تليفزيون (ايه بي سي).

ردود فعل

وقد اختلفت ردود الفعل على هذا القرار بين مؤيّد ومعارض؛ فقد رحبت الكثير من العارضات بهذا القرار، واعتبرنه انتصارًا لإنسانية المرأة وانتصارًا لحملة  metoo.. ملكة جمال أمريكا لعام 2013 مالوري هيغان أيدت القرار ورحبت به ونادت باستبدال فقرة البكيني بفقرة للياقة البدنية.

كما أيدت الصومالية حليمة أدن المشارِكة في هذه المسابقة  لعام 2016 هذا القرار، ورحَّبت به ووصفته بأنه أهم قرار على مستوى العالم، وأنه نقلة للنظر للمرأة على أنها إنسان وليست جسدًا.

إلا أن الكثير من محبي هذه الفقرة على مستوى العالم قد عبّروا عن حزنهم، لعدم تمكنهم من رؤية المتسابقات من خلال ارتدائهن البكيني.

تهديدات بالقتل

وكما كانت فقرة البكيني سببًا لإحجام الكثيرات من الفتيات عن المشاركة في المسابقة، فقد سبق وتعرضت بعض ملكات الجمال للخطر وللتهديد بالقتل من قبل بعض الجماعات، بسبب مشاركتهن في مسابقة أو فقرة البكيني، ومنهن ملكة جمال العراق سارة عيدان؛ فقد تلقت أسرتها تهديدات بالقتل من قبل جماعات متطرفة، بسبب مشاركة سارة عيدان في فقرة البكيني بمسابقة ملكة جمال الكون، ونتيجة لتلك التهديدات قامت إدارة المسابقة بمسح صور سارة وهي ترتدي البكيني من صفحة المسابقة الرئيسية، عبر “فيس بوك” خوفًا على حياتها.

وقد أعلنت الكثير من الصفحات المعنية بملكات الجمال تضامنها مع سارة عيدان، ومنها صفحة ميسو سوليجي المصرية المعنية بمسابقات الجمال في العالم في هذا الموقف؛ حيث كانت سارة أول ملكة جمال عراقية تشارك في مسابقة ملكة جمال الكون بعد توقف 45 سنة، وترتدي البكيني ووشاحًا مكتوبًا عليه العراق مما أثار استياء كبيرًا داخل العراق.

الجمهور العربي

وأظهرت تعليقات العرب على صفحات الفيس بوك ما تحويه عقلياتهم؛ إذ إن البعض كتب مستنكرًا بعض العبارات مثل ”مش هنشوف البكيني تاني خسارة “، “مش هنشوف المسابقة تاني“.

واستنكرت آية محمود، منظمة مسابقة ملكات جمال المحجبات بمصر، ردود الأفعال العربية، وتمسكهم باستمراريته في بلادهم، وقالت: “البكيني لغوه في الغرب وبنتباهى بيه في الشرق”. موضحة أن “اختبارات مسابقة ملكة جمال لبنان مازالت إلى الآن تتمسك بفقرة البكينى رغم كل الدعوات التي خرجت بالعام 2015 لإلغائها، والتي باءت جميعها بالفشل ولازالت هذه الفقرة تمثل شرط أساسي للمشاركة في المسابقة”.

وخرجت أصوات ليست بالقليلة من جماهير تلك المسابقة بالعالم العربي لتهاجم  فكرة إلغاء عرض البكيني من المسابقة اللبنانية، مهددين بعدم متابعتهم مرة أخرى لمشاهدة مسابقة ملكة جمال العالم، مبررين ذلك بضرورة عرض تمتع المرأة بلياقة بدنية وجسمٍ جميل!


اترك تعليق