Loading

غرف الفنادق المكان المفضل للجراثيم والحمامات أكثر نظافة

بواسطة: | 2018-07-17T13:45:48+00:00 الثلاثاء - 17 يوليو 2018 - 3:00 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – ربى الطاهر

انتبه لهذه الأمور عند إقامتك بالفنادق

إذا كنت ممن تضطرهم ظروفهم للسفر كثيرًا والإقامة دائمًا في الفنادق، فعليك أن تنتبه جيدًا لتلك الدراسات الحديثة التي تُظهِر حقائق مرعبة ومذهلة حول نظافة الفنادق، وحول احتمالات ومخاطر تعرُّضك للتجسس والتصوير عبر كاميرات خفية.

ربما يظنّ البعض أنَّ الإقامة في فنادق باهظة التكاليف وفنادق الخمس نجوم توفّر لهم مستوى عاليًا من النظافة والأمان والحماية من العدوى والأمراض.. لكن الحقيقة التي نشرتها صحيفة “الديلي ميل” البريطانية  والتي تتحدث عن أمور مرعبة حول الإقامة في الفنادق كشفتها لها مصادر خاصة من عمال وعاملات الفنادق، حيث أكدت المصادر أنَّ البكتيريا والجراثيم والتي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة- وهي بالملايين- تنتشر في الغرفات، نتيجة تردُّد مئات النزلاء على نفس الغرفة..

تلك الجراثيم يصعب  التخلص منها مهما بلغت درجة نظافة الغرفة، وأكدوا أنَّ  أكثر الأماكن لتواجد تلك الجراثيم هي مقابض الأبواب وريموت التليفزيون أو التكييف أو غيره.

وكشف البحث الذي أجراه فريق بحثي باستخدام عَصَا الأشعة فوق البنفسيجية عن أماكن تراكم الجراثيم، وكان أوَّلها رفوف وضع الأمتعة؛ لأنَّ الزبائن يحضرون معهم أنواعًا شتى من البكتيريا بأغراضهم وحقائبهم، والتي تحملها من الشوارع والمطارات.

وكذلك فإنَّ الفراش مهما بلغت نظافة أغطيته فهو حافل بالبكتيريا التي تحبّ الخشب، وليس السبب فيها عدم نظافة الأشخاص، ولكن بسبب بقّ الفراش الذي يعيش في الخشب، ويدخل للغرف مع  الحقائب.

ومن عجائب ما كشف عنه الفريق البحثي أنَّ أرضيات الحمام هي أكثر أماكن الغرفة تطهرًا وخلوًا من البكتيريا، لذلك ينصحك الباحثون قبل وضع أمتعتك في الرفوف الخشبية وقبل فتح أغراضك عليك بتطهير الرفوف بأي من المطهرات، وكذلك طهّر مقابض الأبواب والريموت وأزرار الكهرباء؛ فكل تلك الأماكن التي لا نلتفت لها هي  بيئة حيوية للبكتيريا.

نفس هذه النتيجة أقرَّها تقرير نشره الموقع الإخباري wkmg  لوكال 6  في أورولاندو الأمريكية، حيث أقام فريق بحثي منهم في فندقين وتأكّدوا أن عمال النظافة يهتمون بنظافة الأرضيات، وفرك الحمامات، وتغيير الفراش، وتنظيف السجاد بالمكانس الكهربائية، ويتجاهلون مقابض الأبواب، وأجهزة التحكم، وأزرار الإضاءة، وأنَّ هذه الأماكن تحتوي على بكتيريا قولونية؛ لأن بعض النزلاء لا يهتم بتنظيف يده بعد قضاء حاجته ويمسك مقابض الأبواب وأجهزة التحكم.

وقد أكَّد مدير إدارة المطاعم والفنادق بكلية فالنسيا جيم أنجليس، أنَّه في تجربة مع الفريق البحثي تم وضع بعض العسل على المقابض مثل مقبض باب الحمام، وعلى الريموتات، وقد اكتشفنا وجود نفس العسل بعد مرور عاملة النظافة وانتهائها من التنظيف، فهي لا تهتم بتنظيف المقابض، ولا أجهزة التحكم، وأكد أنَّ ملاءات السرير لا يتم تغييرها بشكل يوميّ على عكس الأغطية.

وطالب نزلاء الفنادق باتباع قواعد السلامة والأمان الخاصة بهم، بإحضارهم رشّ مضاد للبكتيريا ليُطهِّروا بها الملاءات، ومقابض الأبواب، وأجهزة التحكم، وأدوات المطبخ الزجاجية؛ لأنَّ أضخم الفنادق في العالم لا تراعي تنظيف وتطهير تلك الأماكن الدقيقة التي تعدّ مرتعًا للبكتيريا الضارّة.

تنظيف عميق

ومن الحقائق المذهلة التي كشفها الفريق أنَّ الغرف لا تخضع لتنظيف عميق يشمل تهوية المراتب، والوسادات، والسجاد، والفرش وتعريضه للشمس، وتنظيف الغرفة بشكل كامل إلا مرة واحدة كل ثلاثة أو أربع أشهر، لذلك فإنَّ بيتك مهما كان مستواه هو أنظف وأطهر من أغلى وأشهر فنادق العالم.

وكشفت المصادر أنَّ موت النزلاء في الفنادق أمر عادي يحدث بشكل متكرر، ولا يشكّل مشكلة لإدارة الفندق، حيث يتم التعامل معه بشيء من التكتم حتى لا يشعر باقي النزلاء بالقلق، ويتم نقل الجثة عبر ممر الطوارئ، ويتم تنظيف الغرفة بعدها بشكل عادي لاستقبال نزيل جديد.

احذروا التجسُّس

وحذَّر الفريق البحثي النزلاء من ظاهرة تجسس عمال وعاملات  وموظفي الفندق عليهم، وخصوصًا عبر العين السحرية  للغرفة وبوسائل شتى، لذلك ينصح بالتأكُّد أن العين السحرية سليمة وشفافة تمكنك من رؤية من بالخارج، لأنه من الممكن تركيبها بشكل عكسي أو مقلوب تمكن من بالخارج من التجسس على من يقيم داخل الغرفة، وكشف الفريق أنَّ العمال من الممكن أن يتفحصوا أغراضك الشخصية، ويراقبوا تحركاتك.

كاميرات مراقبة

عدة وقائع حدثت مع نزيلات ونزلاء بفنادق جيدة المستوى تم التجسس عليهم بواسطة كاميرات المراقبة، والتي يتم تركيبها في أي جزءٍ من الغرفة من خلال شماعة الملابس أو أي  جهاز تحكم أو في الحوائط أو في أي مكان..

وينصح الباحثون بإطفاء نور الغرفة بالكامل والبحث عن أي بقعة تصدر ضوءًا أحمر أو أخضر يظهر في الظلام؛ فإنها كاميرا مراقبة، فعليك قبل الاسترخاء في غرفتك بفحصها فحصًا دقيقًا، للتأكد من عدم وجود كاميرا للتجسس عليك تقوم بتصويرك وتنتهك حرمتك الخاصة، وربما يتم ابتزازك بعد ذلك بتلك الصور..

فإذا تأكدت من وجود كاميرا للتجسس عليك قم فورًا بإبلاغ الشرطة؛ فهناك حالات كثيرة حدثت بالفعل في فنادق معروفة بالتجسس على النزلاء وتصويرهم عبر تلك الكاميرات الخفية، وهناك من انتهت ودمرت حياته بالكامل بسبب هذه الوقائع البشعة.


اترك تعليق