Loading

قبل أن تضع “الوشم” على جسدك .. هل تعرف إلى ما يرمز؟

بواسطة: | 2018-07-09T17:21:33+00:00 الإثنين - 9 يوليو 2018 - 8:00 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كان الوشم قديمًا يرمز للطبقات الاجتماعية المتدنية من المجرمين والمساجين وأعضاء العصابات والقراصنة، ولكن ثمة تحولًا ملفتًا ظهر في الآونة الأخيرة؛ حيث تحوَّل الوشم إلى موضة يقبِل عليها الشباب والفتيات من كل الطبقات، وأصبح الوشم أحد صور متابعة الموضة، وأحد أساليب التجميل، مثل تسريحات الشعر، والأزياء الغريبة.. وانتشر بشكل غريب بين صفوف النجوم والمشاهير في كل المجالات، دون تفكير منهم في مخاطره على الجلد والصحة عمومًا..

 

وتختلف رمزية الوشم والهدف منه باختلاف الثقافة والميول والهدف والمستوى الاجتماعي والفكري..

ولا يحظى الوشم بسُمعة طيبة في الأوساط المتدينة؛ فهو محرم في الأديان التي تعتبره انحرافًا وتعديًا على الجسد وتحديًا لأوامر الله الذي نهى عن ذلك، ويراه بعض العلماء عودة لعبادة الأصنام واتباعًا للشيطان، وخصوصًا ذلك “التاتو” المرسوم على شكل جماجم وثعابين وصور مخيفة، كما أن “التاتو” له خلفية تاريخية ترمز لعصابات المافيا والمجرمين والمنحرفين.

رجالي ونسائي

وللوشم أشكال كثيرة تختلف بين الرجال والنساء، وكذلك تختلف أماكن رسمه في الجسم باختلاف الجنس، وباختلاف الهدف من الوشم نفسه؛ فالوشم الرجالي مختلف من حيث أشكاله وأماكنه، ومن أشهر تلك الأشكال:

“تاتو الجمجمة” وهذا الشكل يرمز لدى رسامي ومحبي الوشم إلى الجرأة، وعدم الخوف من المجهول، وإن كان البعض يظنّ أنه يرمز للموت.

“تاتو الثعابين” ويرمز للخلود والولادة من جديد وفقًا للأساطير والمعتقدات التي ترجع للحضارة المصرية القديمة، كما يرمز هذا الشكل إلى أن للإنسان شخصيات متعددة ووجوهًا كثيرة، كما يغير الثعبان جلده.

“تاتو زهرة الماندالا” وترمز زهرة الماندالا  إلى الخصوبة وإلى العمق والتوازن، ومنها أشكال أخرى مرتبطة بها كالنحل والطيور والفراشات.

إلى جانب أشكال معروفة للحيوانات المفترسة، كالفهد والنمر والأسد والتنين الناري، وكذلك بعض الزخارف الملونة والأشكال كالقلوب والقوس والسهم.

وبالنسبة للفتيات والسيدات، فعادة يخترن وشم الفراشات، والحروف سواء حرفًا واحدًا أو حرفين، أو رسم الورد، أو رسم العين، وعادة يفضلن رسم التاتو على الأكتاف والظهر والرقبة.

وتصل تكلفة التاتو ثلاثي الأبعاد إلى 500  دولار، كما يقول رسامو التاتو المعروفون.

أسباب رسم الوشم

يلجأ البعض لرسم الوشم، وخصوصًا العشاق؛ للتعبير عن عشقهم وارتباطهم الأبدي برسم حروف أسمائهم على أجسادهم، بينما يلجأ البعض للوشم لإظهار الاستقلالية ومخالفة المجتمع وإبراز التحدّي والجرأة، وبعضهم يهدف لجذب الانتباه، والحصول على اعتراف المجتمع..

ويرى علماء النفس أن الوشم نوع من التمرد الشبابي ومحاولة لإبراز هويتهم الشخصية والجنسية، وكذلك يعبر الوشم عن الانتماء لجماعات معينة أو عصابات إجرامية أو فكر معين أو طائفة معينة، مثل الرموز الدينية؛ الهلال أو الصليب أو نجمة داود، فعلي سبيل المثال يقوم يهود الولايات المتحدة بوشم أنفسهم برسم معين لنجمة داود يُعرَفون به ويعبِّر عن انتمائهم لإسرائيل.

تعبير سياسي

وكذلك يستخدم الوشم في بعض الأحيان  كتعبير سياسي يرمز لانتماء الشخص إلى فكر سياسي  معين.

فالشيعيون يرسمون وشمًا لتشي جيفارا، والنازيون يوشمون الصليب المعقوف، وهناك جماعات مهمشة على مستوى العالم تستخدمه للتعبير عن أنفسهم، وفرض وجودهم.

مخاطر محققة

قد أكد الباحثون والأطباء المختصون بالأمراض الجلدية أن رسم التاتو، وخصوصًا التاتو الدائم يحمِل مخاطر محققة ومؤكَّدة على صحة وجلد الإنسان، ويمكن أن يتسبَّب في أمراض خطيرة كسرطان الجلد والصدفية، وأمراض أخرى، مثل الالتهاب الكبدي والإيدز والالتهابات البكتيرية؛ وذلك لأن طريقة رسم ونقش الوشم نفسه وما يُسْتخدم فيها من إبر يمكن أن تكون مُلوّثة، والأحبار الملونة ومواد التثبيت كلها كيماويات تتمركز تحت الجلد تؤدّي بعد فترة لما يسمى بأكسدة الخلايا، وهو ما يؤذي الجلد بشكل خطير، ويسبِّب الأمراض السابقة، حيث تؤدّي تلك الأصباغ المستخدمة إلى تسمم الدم.

ويؤكد  المختصون بالوشم أن عملية إزالة الوشم خطيرة جدًا، وصعبة للغاية، وتكاد تكون مستحيلة، ويمكن أن تعرِّض حياة الإنسان للخطر، وأن إزالته تحتاج لعملية جراحية خطيرة جدًا يمكن أن يفقد الإنسان فيها حياته.

حرام شرعًا

وحول الحكم الشرعي في وشم الجسد أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى تحرِّم فيها بشكل قاطع الوشم أو الرسم على الجسد، وقالت: إن الوشم حرام، سواء كان في الوجه أو اليد أو في أي جزء من أجزاء الجسد؛ استنادًا لحديث النبي صلي الله عليه وسلم: «لعن الله الواشمة والمستوشمة».

وأكدت الفتوى أنه ينبغي إزالة الوشم إلا إذا ترتب ضرر على إزالته فيترك.

 


اترك تعليق