Loading

 الكهنة المولعون بالأطفال.. في بنسلفانيا صمت طويل وحياة محطمة

بواسطة: | 2018-08-18T01:54:46+00:00 الجمعة - 17 أغسطس 2018 - 4:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشفت تحقيق من قبل هيئة محلفين كبرى في ستة أبرشيات التفاصيل الكاملة للاعتداء الجنسي على العديد من الأطفال في ولاية بنسلفانيا الأمريكية من قبل رجال دين كاثوليك.

ووفقا لصحيفة “ليبراسيون” الفرنسية: ‘كانت هناك تقارير أخرى عن الاعتداء الجنسي على الأطفال في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن لم تكن بهذا الحجم، كما أكدت هيئة المحلفين الكبرى التي حققت في ستة أبرشيات من ثمانية في ولاية بنسلفانيا.

وأضافت تكشف 1356 صفحة، وهي نتيجة سنتين بحث في أرشيف الكنيسة وجمع شهادات الضحايا والمعتدين والممثلين الكنسيين، عن أسماء 300 كاهن وتفصّل اعتداءاتهم على أكثر من 1000 طفل، وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من هذه القضايا معروضة الآن أمام العدالة، فإن أعضاء هيئة المحلفين قد أعلنوا عن هذه المعلومات تكريماً للضحايا.

وتشير الصحيفة إلى أنه من بين هذه الاعتداءات اغتصب كاهن فتاة في السابعة من عمرها أثناء ذهابها إلى المستشفى بعد استئصال اللوزتين، وأجبر آخر صبي يبلغ من العمر 9 أعوام على ممارسة الجنس الفموي معه، ثم غسل فمه بالماء المقدس “لتطهيره”.

وتبين التحقيقات أن جميع هؤلاء الضحايا جرى تجاهلهم من قبل زعماء الكنيسة الذين فضلوا حماية المعتدين ومؤسستهم بأي ثمن”، وبمساعدة عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، حدد المواطنون الذين عينتهم وزارة “العدل الأمريكية” لهذا التحقيق استراتيجية لإخفاء الحقيقة أعيد استخدامها مرارًا وتكرارًا.

ويقول المحققون “إن هذا التقرير يثبت أن عدم القدرة على منع الاعتداء كان نظامي ومؤسسي”، حيث كانت هناك إخفاء متعمد لهذه الاعتداءات، ففي أبرشية إيري، بعد اعتراف كاهن بالاعتداء على ما لا يقل عن اثني عشر صبيا، كتب الأسقف يشكره على “كل ما فعله لشعب الله… الرب سوف يكافئك”.

كاهن آخر، اعترف بالاغتصاب الشرجي والشفوي لخمسة عشر فتى على الأقل، وصفه الأسقف بأنه “شخص صادق ومخلص”، عندما أزيل المعتدي من الكهنوت بعد ذلك بسنوات، طالب رئيسه بألا يذكر سبب مغادرته في أي مكان.
كما أوصى ممثلي الدوائر الكنسية الكبرى أيضا باستخدام العبارات الملطفة مثل “الاتصال غير الملائم” أو “مشاكل اختلاط” لعمليات الاغتصاب وإرسال المعتدين لمراكز الطب النفسي للكنيسة ليخضعوا لاختبارات.

هذه المعلومات تأتي بعد الكشف عن سلسلة من الفضائح المماثلة في كنائس الولايات المتحدة منذ بداية القرن الحالي: بوسطن عام 2002، فيلادلفيا عام 2005، التونا وجونستاون في عام 2016 .

ما هو الدليل على فعالية التدابير المفروضة من قبل رجال الدين منذ عام 2000؟ أو كم هم الوقت الذي يستغرقه الضحايا للنجاح في التحدث عما حدث لهم؟ من الصعب معرفة ذلك ، يقول الأب ستيفان  جولين، معالج نفساني ومؤلف كتاب مكافحة الاعتداء الجنسي على الأطفال للصحيفة.

ويضيف “يستغرق الأمر ما بين 20 و 30 عامًا لتقديم الشخص المتضرر شكوى. يجب على الكنيسة أن تتعمق، وأن تمنح مساحة أكبر لوضع الناس والنساء في مواقع صنع القرار”.

ووفقا للأب ستيفان جولين، العدالة تفشل أيضاً في فرنسا: “نحن نتجاوب بشكل جزئي، لأننا لا نريد أن نرى مدى الإغفال. توجد الأدوات القانونية، لكن لا يتم استخدامها. لقد حان الوقت لقيام الولايات بإطلاق إجراءات جنائية ضد المسؤولين الذين قاموا بتغطية الوقائع وبالتالي أصبحوا شركاء فيها”.

وأوضحت دراسة أجرتها كلية جون جاي في العدالة الجنائية، استنادًا إلى الشهادات التي تم جمعها بين عامي 1950 و 2002 ، أن 4٪ من الكهنة يُزعم أنهم ارتكبوا أفعالا جنسية تجاه الأطفال، وفقًا لتقديرات الطبيب النفسي مايكل سيتو، النسبة 1٪ بين العامة.


اترك تعليق