Loading

اختفاء خاشقجي يفكك الصورة الساحرة لبن سلمان في أمريكا

بواسطة: | 2018-10-17T17:06:04+00:00 الأربعاء - 17 أكتوبر 2018 - 12:19 ص|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الصورة البراقة التي عرضتها وسائل الإعلام الأمريكية قبل 6 شهور لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء قيامه بجولة ودية في نيويورك وهوليوود ووادي السليكون، بدأت تتفكك في 2 أكتوبر ، عندما دخل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى قنصلية بلاده في اسطنبول ولم يخرج منها.

وأشارت إلى أن الواقع يحطم الرواية الساحرة التي رسمت لولي العهد السعودي في الإعلام الأمريكي.

وأضافت “في الأسبوع الماضي ، وجد مسؤولو الاستخبارات الأمريكية دليلاً داعماً للتقييمات التركية بأن خاشقجي ، الذي عاش منفياً في فرجينيا وكتب أعمدة الرأي لصحيفة واشنطن بوست ، قد قُتل على يد السعوديين ، الذين ينكرون تورطهم”.

ومضت تقول “في ضوء اختفاء خاشقجي، تعكف شركة إنديفور على إعادة تقييم صفقة بقيمة 400 مليون دولار”.

وحول الهالة التي قامت بها وسائل الإعلام الأمريكية خلال زيارة بن سلمان إلى أمريكا الربيع الماضي، قالت الصحيفة لم يسقط الجميع بسبب هذه الدعايا التي صاحبت الزيارة. في إبريل، كتب دكستر فيلكنز مقالاً واضحاً في مقال نيويوركر سلط فيه الضوء على القمع السعودي على ما تبقى من الصحافة المستقلة في البلاد والمجموعات المؤيدة للإصلاح. وتضمنت القصة اقتباساً مشؤوماً عن ولي العهد من خاشقجي قال فيه: “إنه يمكنه فعل كل ما يريده الآن .لقد اختفت جميع الضوابط والتوازنات.”

وأردفت الصحيفة الأمريكية “ليس المقصود من أي من هذا القول أنه لم يكن هناك شيء جدير بالإخبار في تحركات ولي العهد فيما يخص إعادة فتح المسارح والسماح للنساء بقيادة السيارة في إطار شكل أكثر اعتدالا من الإسلام السعودي”.

وتابعت “الأمر فقط هو أن هناك سلسلة من الصحافة الأمريكية تسمح للحكايات المتألقة حول الدكتاتوريين الناشئين بإخفاء الحقائق الأقل جاذبية”.

ومضت الصحيفة تقول “لم يمض وقت طويل منذ أن استحوذ بشار الأسد على تصورات الصحفيين كحاكم من الجيل التالي على استعداد لفتح سوريا أمام التكنولوجيا الأمريكية. مصلح الأمس هو الآن جزار دمشق”.

 

ومضت الصحيفة تقول “كان هناك أيضاً قائد مدني في ميانمار ، أونج سان سو كي ، الحائزة على جائزة نوبل في عام 1991 ، وربما “مانديلا في آسيا” ، كما ذكرت سي إن إن في عام 2016. وفي الأسبوع الماضي ، ألقت ميانمار القبض على 3 صحفيين بسبب تقارير انتقادية. وجاء ذلك بعد الحكم على اثنين من مراسلي رويترز بالسجن 7 سنوات”.

وأردفت “لقد حصل ولي العهد الأمير محمد على شيء في الأسبوع الماضي لم يفعله هؤلاء القادة أبداً – وهو مكان في قائمة المؤسسات الجديدة السنوية لمؤسسة فانيتي فير”.

 


اترك تعليق