Loading

حتى الحمار مهدد في مصر .. ذبح وتصدير وما خفى كان أعظم !!

بواسطة: | 2018-10-03T17:01:08+00:00 الأربعاء - 3 أكتوبر 2018 - 5:01 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسة – سمير عادل:

ليس الإنسان المصري المهدد بحسب الحقوقيين في مصر ، بل طال الأمر الحيوانات وتحديدا الحمار بحسب تقارير محلية رسمية، ولكن يتندر البعض أن استهدافه بسبب استخدامه كمدلول سياسي سلبي مرتبط بلقب رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي!!.

ونقلت جريدة الأهرام المسائي الحكومية في تقرير بعنوان ” مافيا منظمة لتجارة الحمير وبيع لحومها وجلودها في الداخل والخارج”عن دراسة بحثية حديثة مؤشرات عن انقراض محتمل للحمار في مصر نتيجة الذبح في الداخل والتصدير للخارج.

وبحسب الدراسة ، تقوم مافيا منظمة بذبح الحمير وبيعها حيث تقدر لحوم فخذ الحمار بـ13 كيلو بسعر2700 جنيه, ويدخل في مصنعات اللحوم في المصانع غير المرخصة حيث يبلغ عدد الحمير المذبوحة سنويا نحو26 ألف حمار متوسط سنويا في المحافظات من إجمالي نحو2 مليون و500 ألف حمار في مصر.

وعن أسعار الحمير أكدت الدراسة أن سعر الحمار حاليا في مصر ما بين800 جنيه إلي3000 جنيه حسب عمره وارتفعت الأسعار لتصل إلي9 آلاف جنيه ، وتأتي أكثر المحافظات بيعا للحمار محافظات الصعيد ثم الفيوم ثم المدن الموجودة في الدلتا ثم المنيب والبدرشين والصف في محافظة الجيزة حيث تعد محافظة القاهرة الأقل وجودا للحمير.

ووفق إحصائية منظمة صحة الحيوان الدولية فإنه مع تزايد عمليات ذبح الحمير لتصدير جلودها خلال العامين الماضيين فإنها تتوقع انقراض هذا الحيوان خلال 20 عاما على الأكثر.

وفي 30 يوليو 2017 أعلنت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى في مصر  استعدادها لدراسة أى عروض طلبات لتصدير الحمير وفقا للدول التى تطلب الاستيراد، مؤكدة أن الاتجاه إلى التصدير يمنع وصول لحومها إلى الأسواق وتقضى على ظاهرة ذبحها للحصول على جلودها.

وأعلن رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية إبراهيم محروس ، أن دار الإفتاء المصرية أجازت تصدير الدواب وليس الحمير فقط، موضحا أن الفتوى تبيح تصدير الحمير والخيول والبغال إلى خارج البلاد، مشيرا إلى أن مصر مستعدة لدراسة أى طلبات لاستيراد الحمير من مصر.

وبعيدا عن الذبح أو التصدير ، اختار عماد سعودي، موظف بالقطاع الخاص، التوجه لاستغلال الحمير في الترفيه ، حيث نظم وآخرون ماراثون الحمير نهاية الشهر الماضي بقرية البراجيل في محافظة الجيزة غرب العاصمة ، شارك فيه  35 متسابقا.

وسبق للمظاهرات المنددة بالانقلاب العسكري في مصر منذ العام 2013 ، استخدام الحمار كمدلول سياسي سلبي مرتبط باسم رئيس النظام المصري الجنرال عبد الفتاح السيسي ، وهو ما دفعه إلى اقتحام قرية دلجا بصعيد مصر عقابا على السخرية من لقبه الذي يرتبط باسم حيوان مصري قريب الصلة بالحمار.

 

وجرى إلقاء القبض على مزارع مصري يدعى عمر أبو المجد  في محافظة (قنا) في ذات التوقيت ، لأنه امتطى حماراً كتب عليه اسم قائد القوات المسلحة ووزير الدفاع الفريق الأول وقتها عبد الفتاح السيسي على الحمار، وتم احالته إلى التحقيق.


اترك تعليق