Loading

لعبة البوكر الباكستانية تجر الصين إلى الصراع السعودي الإيراني

بواسطة: | 2018-10-09T15:36:28+00:00 الثلاثاء - 9 أكتوبر 2018 - 7:00 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 إبراهيم سمعان

قال “جيمس دورسي” إن باكستان المستميتة من أجل الحصول على تمويل يحميها من أزمة مالية تغذيها جزئيا الديون المتزايدة للصين، تلعب لعبة البوكر المعقدة التي يمكن أن تمنح السعودية نصرا استراتيجيا في نزاعها المرير مع إيران.

وأوضح في مقال نشره موقع “مودرن دبلوماسي” أن التحركات الباكستانية تهدد مرحلة رئيسية من الاستثمار الأجنبي الصيني البالغ 60 مليار دولار أمريكي في الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني (CPEC) ، وهو جوهرة التاج لمبادرة الحزام والطريق للرئيس الصيني شي جينبينج.

وأضاف “كما أن هذه التحركات يمكن أن تهدد الآمال الصينية في إنشاء طريق بري ثان إلى إيران ، وهي عقدة رئيسية في وسائل النقل الصينية إلى أوروبا. وأخيراً ، فإنها تمنح السعودية مكاناً بارزاً في ميناء جوادر الممول من الصين، والذي من شأنه أن يضعف بشكل كبير قدرة إيران على التنافس مع ميناء تشابهار الهندي المدعوم من الهند”.

ومضى “دورسي” يقول “بالتعامل مع هذه الخطوات مجتمعة، فإن هذه التحركات لا تجرِّف باكستان فحسب ، بل تجبر الصين أيضاً على الدخول في حرب شاملة ما بين السعودية وإيران”.

وتابع الكاتب يقول “أصبحت الخطوة الأولى لباكستان جلية في أوائل سبتمبر مع إخفاق الحكومة في الإذن بالصرف لمشاريع الطرق ، التي تأثرت بالفعل بالتأخير في الموافقات الصينية ، التي هي جزء من الطريق الغربي CPEC ، الذي يربط مقاطعة بلوشستان بمنطقة شينجيانج المضطربة في الشمال الغربي الصين”.

وأردف “من خلال القيام بذلك ، استهدفت باكستان بشكل ضمني محركا صينيًا رئيسيًا لـ CPEC، ألا وهو تهدئة سكان منطقة شينجيانغ المسلمة التركية من خلال مزيج من التنمية الاقتصادية التي تعززها التجارة والنشاط الاقتصادي الذي يتدفق من خلال CPEC بالإضافة إلى القمع الوحشي وإعادة التعليم الجماعي”.

ونقل عن دبلوماسي غربي في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، قوله إن الجمع بين التأخير الباكستاني والصيني أدى فعليًا إلى طريق مسدود في إحراز تقدم في المسار الغربي.

وتابع الكاتب “في محاولة أخرى للسيطرة على الإنفاق الحكومي الباكستاني، والذي بالمعدلات الحالية قد يجبر البلاد على طلب إنقاذ بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي (IMF) ، خفض وزير السكك الحديدية الباكستاني الشيخ رشيد ،  ملياري دولار من ميزانية 8.2 مليار دولار لتطوير وتوسيع شبكة السكك الحديدية الباكستانية ، وهو أحد الركائز الأساسية لـ CPEC. ويخطط السيد رشيد لخفض مبلغ إضافي قيمته ملياري دولار”.

ونقل عن راشد قوله “باكستان بلد فقير لا يستطيع تحمل العبء الضخم للقروض . إن CPEC يشبه العمود الفقري لباكستان ، ولكن أعيننا وآذاننا مفتوحة”.

ومضى الكاتب يقول “جاءت التخفيضات في الميزانية على خلفية تصوير حزب (تحريك اصناف) وهو حزب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، لـ (CPEC) قبل الانتخابات التي جرت في 25 يوليو، والتي أوصلته إلى السلطة، بأنه مكافأة العصر الحديث لشركة الهند الشرقية البريطانية ، التي سيطرت على شبه القارة الهندية في القرن التاسع عشر”.

وتابع “شملت انتقادات حزب (تحريك انصاف) شجب مشاريع النقل الجماعي التي تمولها الصين في 3 مدن في البنجاب باعتبارها إهدار للأموال التي كان يمكن استثمارها بشكل أفضل في الإنفاق الاجتماعي. وأشار نشطاء حزب (تحريك انصاف) إلى أن هذه المشاريع تنطوي على ممارسات فاسدة”.

ومضى يقول “كانت الخطوة الأخيرة لباكستان هي دعوة السعودية لبناء مصفاة في جوادر والاستثمار في التعدين في بلوشستان. كان الاستجواب الصيني بشأن الخطوة الباكستانية واضحا عندما تراجعت الحكومة الباكستانية عن الاقتراحات القائلة بأن السعودية ستصبح جزءا من CPEC”.

وتابع “لقد زار مسؤولون سعوديون كبار هذا الأسبوع إسلام آباد وجوادر لمناقشة الاتفاق الذي سيشمل أيضاً المدفوعات المؤجلة على إمدادات النفط السعودية إلى باكستان وإنشاء احتياطي نفطي استراتيجي قريب من الحدود الإيرانية”.

وأضاف “الحكومة الحالية تقرب السعودية من جوادر. بعبارة أخرى ، ستكون الدولة الوهابية السنية المتشددة أقرب من أي وقت مضى إلى الحدود الإيرانية”.

ونقل عن مير هاشل خان بيزنجو، وزير النقل والموانئ الباكستاني السابق، قوله “إن هذا من المحتمل ان يغضب طهران”.

ولفت الكاتب إلى أن لعبة البوكر الباكستانية ترقى إلى مقامرة محفوفة بالمخاطر تخدم الأغراض الباكستانية والسعودية ، وتضع الصين التي تكون هيبتها وكنزها على المحك في مكان صعب ، ما قد يثير التوتر على طول الحدود الباكستانية الإيرانية ، ومن المرجح أن يثير حركات مضادة إيرانية، كما أنه يخاطر بوضع باكستان والسعودية وإيران ، الذين يعتمدون على الصين اقتصاديًا بطرق مختلفة ، في موقف حرج”.

ومضى يقول “إن التعهد السعودي يعد باستثمارات تصل إلى 10 مليارات دولار أمريكي بالإضافة إلى تخفيف أعباء ميزان المدفوعات. ومن الممكن أن يخفف مخاوف الولايات المتحدة من أن أي مساعدة مالية ممكنة من صندوق النقد الدولي ستساعد باكستان في خدمة الديون إلى الصين”.

وتابع “ستعمل مصفاة التكرير واحتياطي النفط الاستراتيجي في جوادر على خدمة هدف السعودية في منع ظهور ميناء تشابهار الهندي المدعوم من الهند من الظهور كمركز قوي لبحر العرب في الوقت الذي تفرض فيه الولايات المتحدة عقوبات تهدف إلى خنق صادرات النفط الإيرانية”.

ومضى الكاتب يقول “في العام الماضي ، جادل معهد أبحاث للدراسات الإيرانية ، وهو المعهد الدولي للدراسات الإيرانية ، المعروف سابقاً باسم مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية (AGCIS) الذي يعتقد أنه مدعوم من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، في دراسة أشارت إلى أن شاباهار يمثل التهديد المباشر لدول الخليج العربي، ودعا إلى تدابير مضادة فورية “.

وتابع “حذرت الدراسة ، التي كتبها محمد حسن حسين بور ، الباحث السياسي الإيراني من أصل بلوشي ، من أن تشابهار سوف يمكن إيران من زيادة حصتها في سوق النفط في الهند على حساب السعودية ، وزيادة الاستثمار الأجنبي في الجمهورية الإسلامية ، وزيادة الإيرادات الحكومية ، و السماح لإيران بمشاريع الطاقة في الخليج والمحيط الهندي”، مضيفا أن الدراسة اقترحت أن الدعم السعودي لتمرد البلوش منخفض المستوى في إيران يمكن أن يكون بمثابة إجراء مضاد.

ونقل عن “بور” قوله “يمكن للسعوديين إقناع باكستان بتخفيف معارضتها لأي دعم سعودي محتمل للبلوش الإيراني. والتحالف العربي البلوشي له جذور عميقة في تاريخ منطقة الخليج ومعارضتها للهيمنة الفارسية”.

وتابع بور “سيكون تحديا هائلا ، إن لم يكن مستحيلا ، أن تحمي الحكومة الإيرانية هذه المسافات الطويلة وتأمين تشابهار في مواجهة معارضة البلوش المنتشرة على نطاق واسع. خاصة إذا كانت هذه المعارضة مدعومة من قبل خصوم إيران الإقليميين والقوى العالمية”.

ومضى الكاتب يقول “أفاد متشددون سعوديون في وقت نشر الدراسة بأن الأموال من المملكة تتدفق على المدارس الدينية المحافظة الشيعية المناهضة لإيران ، أو المعاهد الدينية في بلوشستان”.

وتابع “لقد صاغ جون بولتون، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، العام الماضي قبل توليه منصبه ، بناء على طلب المستشار الاستراتيجي لمستشاري ترامب آنذاك ، ستيف بانون ، خطة تتصور دعم الولايات المتحدة للمعارضة الإيرانية الديمقراطية، بما في ذلك بلوشستان وإقليم سيستان وبلوشستان في إيران”.

واختتم الكاتب بقوله “كل هذا لا يبشر بالخير لـ CPEC. قد تكون الصين قادرة على استيعاب باكستان من خلال تحسين الشروط التجارية للمشاريع ذات الصلة CPEC والديون الباكستانية ، فضلا عن تسهيل الوصول الباكستاني إلى السوق الصينية. ومع ذلك ، فمن المرجح أن تجد الصين صعوبة أكبر في منع التنافس السعودي الإيراني من الخروج عن السيطرة في ساحتها الخلفية”.

 


اترك تعليق