Loading

“ميدل إيست آي” يكشف تفاصيل عملية قتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية

بواسطة: | 2018-10-11T23:00:12+00:00 الخميس - 11 أكتوبر 2018 - 3:49 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 إبراهيم سمعان

قدم موقع “ميدل إيست آي” تفاصيل جديدة حول قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

نقل الموقع عن مصادر قريبة من التحقيق أن الصحفي السعودي تم سحبه من مكتب القنصل العام داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، يوم الثلاثاء الماضي، قبل أن يُقتل بوحشية على يد رجلين قاما بتقطيع جثته.

وتابع الموقع “يقول المسؤولون الأتراك إنهم يعرفون متى وأين قُتل الصحفي السعودي المخضرم، ويدرسون ما إذا كانوا سيحفرون في حديقة القنصل العام لمعرفة ما إذا كانت رفاته مدفونة هناك”.

وأضاف الموقع “منذ يوم السبت ، أكد المسؤولون الأتراك أنه تم اغتياله داخل المبنى ، لكنهم لم يقدموا أدلة أو يتحدثوا بشكل رسمي. في غضون ذلك ، قال مسؤولون سعوديون إن خاشقجي البالغ من العمر 59 عاما غادر القنصلية بعد وصوله بقليل ، ويشعرون بالقلق بشأن مكان وجوده”.

ونقل الموقع عن القنصل العام السعودي محمد العتيبي “أود أن أؤكد أن جمال ليس في القنصلية ولا في السعودية ، والقنصلية والسفارة تعملان على البحث عنه”.

لكن مصدرًا تركيًا على دراية مباشرة بالتحقيق قدم إيضاحًا مفصلاً لما يقول المحققون إنه حدث في القنصلية يوم الثلاثاء الماضي. وقال “نعرف متى قُتل جمال، وفي أي غرفة قُتل، وأين أُخذت الجثة لتقطيع أوصالها. إذا سمح لفريق الطب الشرعي بالدخول ، فإنهم يعرفون بالضبط إلى أين يذهبون”.

وذهب خاشقجي لأول مرة إلى القنصلية في 28 سبتمبر واجتمع مع دبلوماسي سعودي في محاولة للحصول على الأوراق التي يحتاجها.

 

وقال المصدر إن الدبلوماسي السعودي حوله إلى أحد أعضاء المخابرات السعودية الذي قال إن القنصلية لن تتمكن من توفير ما يحتاجه في ذلك اليوم، لكنه قد يعود الأسبوع المقبل. وغادر خاشقجي المبنى يوم الجمعة برقم هاتف مسؤول الاستخبارات.

وفي صباح يوم الثلاثاء ، اتصل خاشقجي وسأل عما إذا كان لا يزال بإمكانه القدوم إلى القنصلية للحصول على الأوراق، وقيل له إن الأوراق كانت جاهزة له ، على حد قول المصدر.

وكان موعد جمال في الواحدة. وقبل نصف ساعة من ذلك ، أثناء استراحة الغداء في القنصلية ، غادر جميع الموظفين لتناول الغداء المعتاد الذي يستمر لمدة ساعة. وعند المغادرة ، طُلب منهم عدم العودة بعد الظهر بسبب انعقاد اجتماع دبلوماسى رفيع المستوى فى القنصلية ، وفقا لما ذكره المصدر.

وكما أظهرت صحيفة واشنطن بوست، دخل خاشقجي إلى القنصلية بعد أقل من ساعة في الساعة 1:14 بعد الظهر. وكان في استقباله مسؤول قاده إلى غرفة القنصل العام. وبعد ذلك بفترة وجيزة ، دخل رجلان إلى الغرفة وسحبوا خاشقجي من المكتب إلى غرفة أخرى حيث قتلاه ، حسب المصدر ، دون ذكر تفاصيل عن مقتله.  وقال المصدر إن جثة خاشقجي تم جرها إلى غرفة ثالثة وتمزيقها.

وقال مصدر سعودي أن المخابرات البريطانية تعتقد أنه كانت هناك محاولة لتخدير خاشقجي داخل القنصلية التي بلغت ذروتها بجرعة زائدة. وقال أن المعلومات جاءت من مصدر مخابرات بريطاني.  وتم الاتصال بالمخابرات البريطانية، لكنها لم تعلق.

وعند سؤاله عن هذه الرواية، قال مسؤول سعودي: “هذا الموت غير صحيح”.

وهناك حوالي 22 سيارة مسجلة في القنصلية ، بينها 3 و4 من السيارات التي تهم التحقيق في جريمة القتل.

وقال المصدر إن إحداها غادرت مبنى القنصلية الساعة 3:15 عصرا، وتحركت عدة مئات من الأمتار إلى منزل القنصل العام المجاور.

 

وعلم الموقع أن المدعي العام يدرس الآن ما إذا كان سيتم حفر حديقة القنصل العام لمعرفة ما إذا كانت رفات خاشقجي مدفون هناك.

وقال مصدر تركي مستقل لـلموقع إن القنصل العام لم يغادر منزله خلال الأيام الثلاثة الماضية وألغى جميع مواعيده.

وقال هذا المصدر أيضا إن الشرطة التركية تريد تفتيش المسكن وكذلك أخذ جميع السيارات المسجلة للقنصلية إلى مكان آمن لفحصها ، لكن السعوديين لم يسمحوا بذلك.

وقال مصدر إن السعوديين أخذوا جميع محركات الأقراص الصلبة من غرفة الكاميرا الأمنية في القنصلية معهم عندما غادروا المبنى.

وألغى السعوديون يوم الثلاثاء عرضا تقدموا به في البداية للسماح لخبراء الطب الشرعي الأتراك بالدخول إلى المبنى. وتم سحب عرضهم بعد أن نشرت وسائل الإعلام التركية قائمة بـ 15 سعوديًا وصلوا إلى اسطنبول في نفس اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي.

وقال المصدر، الذي أوجز رواية قتل خاشقجي، إن محققي الشرطة كانوا على ثقة بأن لديهم بالفعل أدلة جنائية كافية من عمليات البحث في شبكة الصرف الصحي المتصلة بالمبنى.

وقال مصدر تركي مطلع إن الأتراك لديهم أدلة فيديو و صوتية عن عملية القتل. ومع ذلك ، لم يكشفوا عن كيفية حصولهم على هذه الأدلة.

ولكن يتم إيلاء اهتمام خاص لساعة أبل التي كان يرتديها خاشقجي عندما دخل المبنى، وتتم مزامنتها إلكترونياً مع جهاز “آي فون” الذي أعطاه خطيبته قبل دخول المبنى.

 

 


اترك تعليق