Loading

واشنطن بوست: الاستخبارات الأمريكية كانت على علم مسبق بقتل خاشقجي

بواسطة: | 2018-10-10T22:16:03+00:00 الأربعاء - 10 أكتوبر 2018 - 10:11 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

أفادت تقارير إعلامية أمريكية بأن وكالات الاستخبارات الأمريكية اعترضت اتصالات لمسؤولين سعوديين يناقشون خطة للقبض على جمال خاشقجي ، الصحفي الذي اختفى بعد زيارة القنصلية السعودية في تركيا.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أنه قبل اختفاء الصحفي في 2 أكتوبر ، ناقش المسؤولون السعوديون خطة لإجبار خاشقجي على العودة إلى السعودية.

وبحسب تقرير الصحيفة الأمريكية، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الحكومة السعودية تعتزم اعتقال أو قتل الصحفي المعروف بكتاباته التي تنتقد القيادة السعودية ، أو ما إذا كانت الحكومة الأمريكية قد أبلغت خاشقجي أنه كان هدفا للحكومة السعودية .

ورفضت وزارة الخارجية الأمريكية التعليق. وقال مسؤول في الوزارة لشبكة “فوكس نيوز”: “كمسألة تتعلق بالسياسة ، لا نعلق على الأمور المتعلقة بالمخابرات”.

وأفاد تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” أن مجموعة من 15 سعوديًا سافروا إلى تركيا في الوقت الموافق لزيارة خاشقجي للقنصلية بحثًا عن أوراق للزواج من خطيبته التركية. وكانت الفرقة التي غادرت في نهاية اليوم – في نفس اليوم الذي شوهد فيه الصحفي آخر مرة – تثير تساؤلات حول دورها في القتل المحتمل من قبل الدولة.

ونفت السعودية التقارير التي تفيد بإرسال فريق من عملائها إلى تركيا ، قائلة إنها لم ترسل سوى فريق يوم السبت كان هدفه العثور على الصحفي المفقود.

 

لكن كبار المسؤولين الأمنيين الأتراك قالوا لصحيفة نيويورك تايمز إن فريق عملاء سعوديين قاموا بتقطيع جثة خاشقجي بمنشار ثم سافروا خارج البلاد.

وقال مسئول إن معظم الرجال الخمسة عشر أو جميعهم كانوا يقومون بأدوار في الحكومة السعودية أو الأجهزة الأمنية. أحد الأفراد كان خبيراً في تشريح الجثة وكان من الممكن أن يساعد في تشتيت جثة الصحفي .

وقال المسؤول أيضا إن الصحفي ربما يكون قد قتل بناء على أوامر من أعلى المستويات في البلاط الملكي السعودي.

وقد تكون النتائج ، التي أُبلغ عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، قد فرضت مزيداً من الضغط على الحكومة السعودية التي نفت حتى الآن أي تورط في مقتل أو خطف الصحفي المزعوم.

 


اترك تعليق