Loading

المغرب ينسحب “عمليا” من التحالف العربي باليمن

بواسطة: | 2018-11-16T17:08:49+00:00 الجمعة - 16 نوفمبر 2018 - 5:08 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

انسحب المغرب عمليا، من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، لإعادة الشرعية في اليمن، منذ مارس 2015.

وأخبر المغرب عددا من العواصم الكبرى، مثل واشنطن وباريس والمفوضية الأوروبية في بروكسل، بأنه لم يعد يشارك في الحرب باليمن، رغم أنه لم يعلن عن ذلك رسميا.

وبرر المغرب وجود عدد من جنوده في الخليج العربي، وأساسا بالإمارات، ضمن اتفاقيات ثنائية، وفقا لصحيفة “القدس العربي”.

ويعود انسحاب المغرب، من عاصفة الحزم، وغير المعلن عنه بشكل رسمي إلى عاملين، الأول وهو برودة العلاقات بين المغرب وبعض الدول الخليجية، وعلى رأسها السعودية نتيجة ما أسموها “المغامرات غير المحسوبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي أدار بشكل سيء الحرب، وحولها من حرب رادعة سريعة، إلى حرب مفتوحة ومستمرة تخلف آلاف الضحايا”.

العنصر الثاني، يعود إلى قلق المغرب من احتمال اتساع معاقبة المتورطين في حرب اليمن عبر حظر بيع أسلحة أو تحقيقات دولية، وقد تشمله خاصة.

ورغم انسحابه الميداني، لم يعلن المغرب عن الانسحاب رسميا، حتى الآن لتفادي توتر أكثر في العلاقات مع السعودية، ولكي لا يظهر بمظهر الذي يتخلى عن الأصدقاء والحلفاء في وقت الشدة.

ورغم معارضة الرأي العام المغربي للحرب، انخرطت الدولة المغربية في التحالف، تحت مبرر التزامات أمنية مع الإمارات والسعودية.

إلا أنه منذ مارس الماضي، تتردد أنباء عن انسحاب الرباط.

يشار إلى أن أولى الطائرات التي سقطت خلال عمليات التحالف، في 12 مايو 2015، هي طائرة مغربية وقتل طيارها.

وحينها، حاولت السعودية عرقلة اتصالات مغربية يمنية لاستلام جثمان الطيار، وهو ما أدى إلى عدم ارتياح مغربي.


اترك تعليق