Loading

تلقى تطمينات بريطانية وأمريكية.. لماذا عاد الأمير أحمد إلى السعودية؟

بواسطة: | 2018-11-06T21:46:51+00:00 الإثنين - 5 نوفمبر 2018 - 5:03 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 إبراهيم سمعان

قال موقع صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن العائلة المالكة السعودية ترص صفوفها لحماية الملكية من عاصفة من الانتقادات بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في اسطنبول.

وبحسب أفراد العائلة المالكة والأشخاص المقربون من العائلة الحاكمة، يبدو موقف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وريث العرش آمنًا.

ومضت الصحيفة تقول “لكن مع تصاعد الضغوط الدولية ، استأنف الملك سلمان في الثمانينات دورًا أكثر فاعلية في الحكومة ، ويمكن أن تضعف قوة ابنه البالغ من العمر 33 عامًا ، على حد قول هؤلاء الأشخاص. هناك أيضا مؤشرات على أن الملك سلمان والأمير محمد أكثر انفتاحا للاستماع إلى أصوات من العائلة المالكة الأوسع بعد أن أمضى سنوات في العمل على تركيز السلطة”.

وتابعت “في وقت مبكر من يوم الثلاثاء ، عاد الأمير أحمد بن عبد العزيز، أحد الأخوة الأصغر للملك ، الذي عارض تصعيد الأمير محمد إلى منصب ولي العهد، إلى المملكة في خطوة اعتبرها أشخاص مقربون من العائلة المالكة والمسؤولين الأجانب محاولة لدعم الملكية”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن أحد كبار أفراد العائلة المالكة، قوله: “هناك إدراك بأننا معاً سنواجه، وبالانقسام سنسقط. هناك درجة من الخوف والهلع هنا.”

ومضت الصحيفة تقول “خسر اثنان من أقرب مساعدي الأمير عملهما بسبب الاشتباه في تورطهما في المؤامرة. ومن المتوقع أن يتم تهميش أو التخلص من المزيد من مستشاري الأمير ، وفقا لأشخاص مطلعين على المسألة

وتابعت “داخل العائلة المالكة هناك استياء وإحباط من العثرات الشديدة للأمير الشاب. لكن أفراد العائلة يقولون ، هناك أيضا اعتراف بأنهم أفضل حالا معه من دونه”.

ونقلت أحد أفراد العائلة المالكة: “نحن لا نحب أسلوبه ، وهو يهز المملكة بطريقة جريئة للغاية ، لكن إقالته ستزيد الأمور سوءًا”.

وتابعت “يخشى كثيرون من أن إعادة فتح موضوع الخلافة في وقت الأزمات يخاطر بزعزعة استقرار النظام الملكي وإضعاف قبضته على السلطة. والقليل منهم سيكون في وضع يمكنه من تحدي القيادة”.

وتابعت “في أعقاب القتل مباشرة ، وفقا للعائلة المالكة والأشخاص المقربين من الحكومة ، نظرت القيادة السعودية في إمكانية تنازل الملك لصالح الأمير محمد كطريقة لتوطيد منصبه محليا ودوليا. وقالوا إن هذا الخيار قد تم إهماله منذ ذلك الحين”.

وأردفت “كان الأمير أحمد ، الشقيق الأصغر للملك ووزير الداخلية السابق ، واحداً من كبار أفراد العائلة المالكة الذين عارضوا تصعيد الأمير محمد إلى منصب ولي العهد العام الماضي. بعد معارضة ولي العهد، فرضت الحكومة في العام الماضي قيوداً محدودة على تحركات الأمير أحمد وانتقل بعد ذلك إلى لندن”.

وأضافت “إن عودة الأمير أحمد إلى المملكة هي أوضح إشارة حتى الآن على التأثير العميق لأزمة خاشقجي داخل العائلة المالكة. ووصل إلى الرياض في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء وكان في استقباله وفد كبير يضم ولي العهد الأمير محمد وشقيقه الأصغر الأمير خالد بن سلمان ، السفير السعودي في واشنطن ، وفقا لأشخاص مطلعين على المسألة”.

 

وأضافت “قبل عودته إلى السعودية ، تلقى الأمير أحمد تأكيدات من الحكومة البريطانية بأنه سيكون في مأمن، وفقاً لمستشار لدى الديوان الملكي”.

وبحسب الصحيفة، تعتبر عودة الأمير أحمد إشارة على أن حكام البلاد قد يكونوا منفتحين على شكل القيادة الأكثر إجماعًا والذي ميز للعقود العريقة العائلة المالكة، موضحة أن هذا النموذج كان قد تآكل بعد وصول الملك سلمان إلى السلطة في أوائل عام 2015 “.

ونقلت عن مسئول غربي مهتم بالشأن الخليجي “لقد توحدت العائلة وراءه. لا يريدون إبعاده. لكن هناك ثمن يجب دفعه: إنهم يبعدون مستشاريه ويستبدلونهم بمن هم من كبار السن .الفكر هو أن الأمير محمد سيحكم على مدى الخمسين سنة القادمة وسوف يتعلم من أخطائه. وسيصبح أكثر حكمة مع الوقت”.

أما صحيفة “إكسبريس” البريطانية، فقالت إن الأمير أحمد  يخطط لإبعاد ابن أخيه وولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود ، وفقا لما ذكرته المصادر.

ونقلت عن مصدر مقرب قوله “أدرك الأمير أحمد وغيره من أفراد العائلة أن قيادة بن سلمان أصبحت سامة. يريد الأمير أن يلعب دورًا لإجراء هذه التغييرات ، مما يعني أنه هو نفسه سيلعب دورًا رئيسيًا في أي ترتيب جديد أو للمساعدة في اختيار بديل لـ بن سلمان”.

ويقال إن الأمير عبد العزيز وافق فقط على العودة إلى الشرق الأوسط بعد تأكيدات أمنية من المملكة المتحدة والولايات المتحدة. وتقول التقارير إنه كان خائفا من العودة إلى بلاده بعد تحدي ولي العهد علنا.

 

 

 

 

 

 


اترك تعليق