Loading

“فينانشال تايمز”: القحطاني يواصل أدواره في الظل رغم عزله

بواسطة: | 2018-11-20T19:39:57+00:00 الثلاثاء - 20 نوفمبر 2018 - 4:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

قالت صحيفة “فينانشال تايمز” البريطانية إن سعود القحطاني، المستشار السابق بالديوان الملكي السعودي، والمعروف باسم أمير الظلام، لا زال يلعب دورا في الظل رغم إطاحته من منصبه الشهر الماضي.

وبحسب تقرير للصحيفة، فإن القحطاني الذي تعتقد واشنطن أنه لعب دوراً حاسماً في التخطيط لعملية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في اسطنبول، كان الاسم في قائمة عقوبات أقرتها وزارة الخزانة الأمريكية باعتبار أنه كان جزءًا من تخطيط وتنفيذ العملية.

وتابعت “القحطاني الذي أطيح به الشهر الماضي كمشرف على الشؤون الإعلامية للديوان الملكي، هو أرفع مسؤول فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات، والأكثر ارتباطا بولي العهد السعودي محمد بن سلمان”

وأضافت “الآن سيكون مصيره مقياسًا لما إذا كان مقتل الصحفي المخضرم سيؤدي إلى هزة خطيرة في الديوان الملكي والنفوذ الذي تتمتع به مجموعة من المحيطين بولي العهد”.

ونقلت الصحيفة عن محلل سعودي، قوله “إنه اسم سام، لكن من غير المرجح أن يعود إلى منصب رسمي. لكن لا يزال بإمكانه القيام بدور في توجيه الرأي العام”.

وأضاف المحلل “لديه صداقة شخصية بالأمير محمد، والسعودية ليس لديها سلطة قضائية شفافة. ومفهوم المساءلة عندما يتعلق الأمر بأصدقاء الأمراء، لا وجود له”.

ومضت الصحيفة البريطانية تقول “تورط القحطاني يجعل من الصعب على الرياض أن تنأى بولي العهد عن عملية القتل، كما يجعل من الصعب بالنسبة للحلفاء الغربيين للمملكة القبول برواية السعودية بأن القتل كان نتيجة لعملية من المارقين”.

وتابعت “لكن القحطاني لم يتم القبض عليه. وعند سؤاله عن وضعه ، قال نائب المدعي العام السعودي إنه مُنع من السفر إلى الخارج وما زال قيد التحقيق”.

ونقلت الصحيفة عن أحد المعارضين السعوديين في بريطانيا، قوله “إن وضع القحطاني كمحارب إلكتروني لديه 1.35 مليون متابع على تويتر توسع ليكون أحد أقرب مستشاري ولي العهد، الذي يسند إليه قضايا مثل المعارضين والأسرة المالكة والسيطرة على وزير الخارجية”.

وتابعت “وفقاً لنشطاء سعوديين، قام القحطاني أيضاً بتخويف المدونين السعوديين ، والناشطين والصحفيين السعوديين ، على مدى العامين الماضيين ، حيث قام بتنظيم جيش من متصفحي تويتر لتخويف ومهاجمة منتقدي الحكومة”.

وأردفت “نمت مكانته الشخصية بشكل كبير بعد أن قادت السعودية حظرا ضد قطر في العام الماضي. وقال مسؤولون غربيون إنه عزز رسائل الكراهية تجاه قطر ، واعتبر أن أي شخص خائن – بل وإرهابي – لعلاقته بهذا البلد”.

ومضت تقول “أعرب خاشقجي نفسه علناً عن مخاوفه بشأن القحطاني قبل وفاته بأشهر. في فبراير ، كتب أن المستشار كان لديه قائمة سوداء ويدعو السعوديين لإضافة أسماء إليها”.

وتابعت “كان للقحطاني دور أساسي في حملة الأمير محمد لمكافحة الفساد في العام الماضي، والتي تم فيها اعتقال مئات من أفراد العائلة المالكة وأولئك الكبار في فندق ريتز كارلتون في الرياض. لقد استدرج الأهداف من خلال ترتيب الاجتماعات تحت ذرائع زائفة ، كما قال أشخاص على علم بالحادث واستجوبوا المشتبه بهم”.

ونقلت عن مدافعين عن حقوق الإنسان قولهم إنهم منذ وفاة خاشقجي ، لم يتغير الخطاب العدواني على الإنترنت الذي استخدمه جيش “القحطاني” على تويتر ، والمعروف باسم “الذباب الإلكتروني” ، بشكل ملحوظ – وهو مؤشر على أن عزله قد يؤكد أنه مجرد تغيير تجميلي.

وأردفت “واجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيلا من الإساءات على تويتر بعد أن قال مؤخرا إن الأمر بقتل خاشقجي جاء من أعلى المستويات في الحكومة السعودية. وهو أيضا ما نالته صحيفة واشنطن بوست ، التي نشرت المقال الذي أورد فيه أردوغان ادعاءاته”.

ونقلت عن الناشط الحقوقي السعودي يحيى عسيري ، قوله عن القحطاني: “ما زالت النيران الإلكترونية نشطة ، وهذا يعني أنه ما زال نشطًا”.

 

 

 

 

 


اترك تعليق