Loading

“السترات الصفراء” تنتصر.. “ماكرون” يُجري 4 إصلاحات اقتصادية

بواسطة: | 2018-12-11T21:01:02+00:00 الثلاثاء - 11 ديسمبر 2018 - 6:53 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بعد ثلاثة أسابيع من مظاهرات فرنسا الدامية التي قادتها حركة “السترات الصفراء”، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إجراء إصلاحات اقتصادية في محاولة لاحتواء غضبهم الذي اجتاح البلاد.

وقال الرئيس الفرنسي، في خطاب موجه للشعب الفرنسي، مساء الإثنين” 10 ديسمبر، إن “العام المقبل سيشهد زيادة في الحد الأدني للأجور قدره 100 يورو”، إضافة إلى “اتخاذ تدابير عاجلة لمساعدة من يتقاضون أقل من ألفي يورو”

ووعد ماكرون بإجراء إصلاح عميق للنظام الضريبي “حتى يكون قادرا على مساعدة من يتقاضون أجورا ضعيفة”.

وأقر ماكرون بمسؤوليته في “إثارة مشاعر الغضب لدى المحتجين”، لكنه قال إن “العنف والشغب لا يمكن أن يبررا”، مشيرا إلى أن بلاده تواجه حالة طوارئ اقتصاديا واجتماعيا.

وتابع حديثه قائلا “إن الحد الأدنى للأجور في فرنسا سيزيد بداية من العام المقبل، أريد أن يحدث تحسن كلي بداية من العام المقبل، وأطالب من أصحاب العمل تقديم علاوات وستكون معفية من الضرائب”.

واختتم خطابه للشعب الفرنسي قائلا: “نحن في لحظة تاريخية، ومن خلال الحوار سننجح، أنتم رهاني الوحيد ونضالي الوحيد.. تحيا فرنسا”.

وفي وقت سابق، حذر البنك المركزي الفرنسي من الاحتجاجات التي عصفت بالبلاد، مؤكدا أنها ستبطئ النمو لما يقرب من الصفر في الربع الأخير من العام ما يعقد مهمة الرئيس إيمانويل ماكرون للتوصل إلى حلول وسط لتهدئة حركة “السترات الصفراء”.

وجاءت كلمة ماكرون بعد 48 ساعة من وقوع اشتباكات في الشوارع بين المحتجين والشرطة في باريس وقيام المحتجين بإطلاق مقذوفات وحرق سيارات ونهب متاجر.

ويواجه ماكرون مهمة صعبة وهي إقناع الطبقة المتوسطة والعمال بأنه يستمع إلى غضبهم بشأن الضغوط على النفقات الأسرية مع حرصه في الوقت نفسه على تفادي اتهامه بالخضوع لسياسة احتجاجات الشوارع.

وتأتي احتجاجات “السترات الصفراء” ضد الضرائب وارتفاع تكاليف المعيش، والتي عمت مدنًا مختلفة منذ 17 نوفمبر الماضي؛ حيث شهدت مقتل 4 أشخاص وإصابة المئات، وسط اتهامات للشرطة باستخدام العنف


اترك تعليق