Loading

ليتوانيا تفرض عقوبات على 17 سعوديًا على خلفية قضية “خاشقجي”

بواسطة: | 2018-12-11T22:08:29+00:00 الثلاثاء - 11 ديسمبر 2018 - 10:08 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أدرجت ليتوانيا 17 مسؤولا وقياديا سعوديا لهم صلة بمقتل الصحفي “جمال خاشقجي”، على “قائمة سوداء”

وفرضت ليتوانيا حظر دخول إلى أراضيها على هؤلاء الأشخاص الذين نشرت هيئة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية أسماءهم على الإنترنت.

ومن جانبها، أكدت متحدثة باسم وزارة الخارجية في فيلنيوس فرض العقوبات التي شملت أيضا تجميد حسابات هؤلاء الأشخاص، وصرحت المتحدثة لوكالة أنباء البلطيق (بي إن إس) بأن هذا الإجراء تم “بالتضامن مع شركاء دوليين”.

ويوفر القانون المعروف باسم “قانون ماجنيتسكي” الأساس القانوني لمثل هذا الإجراء، ويتيح القانون الصادر في نوفمبر 2017 لوزارة الداخلية بأن تقوم، بناء على مقترح من وزارة الخارجية، بحظر دخول أشخاص إلى ليتوانيا لمدة تصل إلى خمسة أعوام في حال تورطهم في انتهاك حقوق الإنسان أو قضايا فساد أو غسل أموال.

وكانت ليتوانيا أدرجت مؤخرا العديد من الروس على ” القائمة السوداء” على إثر الحادثة الأخيرة التي وقعت بين روسيا وأوكرانيا في البحر الأسود.

ويحمل القانون اسم المحامي الاقتصادي الروسي سيرجي ماجنيتسكي الذي توفي في ظروف غامضة في الحبس الاحتياطي في روسيا في 2009، وجاء حبس ماجنيتسكي بعد أن وجه اتهامات بالفساد إلى سلطات روسية.

وضمت قائمة العقوبات الكندية “سعود القحطاني”، المستشار السابق لولي العهد السعودي، و”محمد العتيبي” القنصل السعودي العام في إسطنبول، و”ماهر مطرب”، وهو مسؤول سعودي رفيع المستوى متهم بتنسيق عملية القتل.

كما تشمل أيضا 14 مسؤولا حكوميا سعوديا آخرين هم: “منصور أباحسين، نايف العريفي، فهد البلوي، مشعل البستاني، ثائر الحربي، عبدالعزيز الهوساوي، مصطفى المدني، بدر العتيبي، خالد العتيبي، سيف القحطاني، تركي الشهري، وليد الشهري، محمد الزهراني، صلاح الطبيقي”.

واغتيل “خاشقجي”، في 2 أكتوبر الماضي، داخل قنصلية السعودية في إسطنبول التركية، قبل أن تقطع جثته، ويتم التخلص منها عبر تذويبها بالأحماض، حسبما كشفت التحقيقات التركية، في حادثة اعترفت بها المملكة، بعد طول إنكار، قبل أن تحيل 11 شخصا للمحاكمة، دون أن تكشف عمن أصدر الأوامر لهم، أو أي تفاصيل حول مصير الجثة.


اترك تعليق