سلط تقرير صادر عن وكالة بلومبيرغ الدولية الضوء على ثروة عائلة آل نهيان الحاكمة في أبوظبي وعموم الإمارات والتي قد تكون الأغنى في العالم بفضل تمتعها بثروة ضخمة وشبهات فساد.

من جانبها، كشفت الوكالة أن عائلة آل نهيان لديها ثروة ضخمة، وأكبر من أي ثروة أخرى في العالم مع وجود نحو 6% من احتياطيات النفط المؤكدة بالعالم في الإمارات المعروفة بتركيز الأموال داخل العائلات الحاكمة.

يشار إلى أنه طبقاً للوكالة فإن ما دفع ثروة العائلة إلى آفاق مرتفعة جداً، هو استثمارها بكل شيء بدءا من خط ملابس “ريهانا” وصولا إلى الوجبات السريعة وشركة “سبايس إكس”.

جدير بالذكر أنه يبلغ صافي ثروة العائلة المالكة الآن، وبأقل تقدير، 300 مليار دولار، وهذا المبلغ يزيد عن 225 مليار دولار أميركي، الثروة التي يملكها أعضاء عائلة والتون، الذين اشتهروا منذ فترة طويلة بأنهم أغنى عائلة في العالم بفضل هيمنة شركة وول مارت على البيع بالتجزئة.

يذكر أنه من الصعب تحديد الحجم الدقيق لثروة العائلة المالكة، لأن الخطوط التي تفصل بين الأسرة والدولة تكون، في الغالب، غير واضحة.

اقرأ أيضاً : اقرأ أيضاً : كيف لعبت الإمارات دوراً بارزاً في تقسيم الصومال؟