تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت أحزاب تونسية، السبت، رفضها ما “توظيف القضاء” ضد معارضي الرئيس “قيس سعيد”.

وقال “غازي الشواشي”، أمين عام التيار الديمقراطي الحر، في تدوينة عبر حسابه على “فيسبوك”، إن تحقيقًا قضائيًا فتح ضده، وإنه سيمثل أمام القضاء بتهمة “تعكير صفو النظام العام وإرباك عمل الحكومة”.

وعلقت حركة النهضة في بيان، إنها “تعبر عن تضامنها الكامل مع الشواشي إثر صدور تعليمات من وزيرة العدل (ليلى جفال) بإحالته على قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية ببن عروس “.

واعتبرت النهضة أن “ما يحصل إمعان في مساعي توظيف القضاء ضد معارضي السلطة ومحاولات متكررة لترهيب المعارضين وصرف اهتمام المواطنين عن الفشل الذريع في إيجاد حلول للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية للمواطنين”.

وجددت دعوتها إلى “تنسيق الجهود وتوحيدها بين كل القوى الحية المناهضة لهذه الديكتاتورية الزاحفة حتى تتمكن من إنقاذ البلاد من الانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي وتضع حدا للعبث بالدولة ومؤسساتها”.

بينما أعربت “تنسيقية الأحزاب الديمقراطية والاجتماعية والشخصيات الوطنية” بتونس، وتضم 3 أحزاب وهي “التيار الديمقراطي” و”الجمهوري” و”التكتل من أجل العمل والحريات” وشخصيات مستقلة، في بيان مشترك، عن “تضامنها المطلق مع الشواشي وكل الذين استهدفتهم آلة القمع والتسلط”.

ونددت التنسيقية بما اعتبرته “توظيف القضاء ومؤسسات الدولة لخدمة أجندة سياسية شعبوية”.

وجددت التزامها بـ”النضال من أجل وضع حد لكل هذه الانتهاكات، وفرض العودة سريعًا إلى المسار الدستوري والديمقراطي، وإنقاذ البلاد مما يتهددها من عوامل الفوضى والانهيار”.

 

اقرأ أيضًا: الرئيس التونسي يصرح: السيسي أنقذ مصر في مرحلة تاريخية صعبة!