تغيير حجم الخط ع ع ع

 

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على ضرورة أن يتدخل مجلس الأمن الدولي ويوجه رسائل واضحة للاحتلال الإسرائيلي لإيقاف هجماته على الشعب الفلسطيني.

وخلال المكالمة، أشار أردوغان إلى “ضرورة دراسة فكرة إرسال قوات دولية إلى المنطقة من أجل حماية المدنيين الفلسطينيين”.

وأكد الرئيس التركي على ضرورة أن يلقن المجتمع الدولي الاحتلال الإسرائيلي “درسًا قويًا رادعًا”، لافتًا إلى أن “تركيا تواصل مبادراتها على مختلف المستويات لتحقيق هذا الهدف”.

ومؤخرًا، انتقد أردوغان صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال، قائلًا: “العالم الذي لا يحمي القدس والمسلمين خان نفسه وآثر الانتحار”.

كما وصف “إسرائيل” بأنها “دولة إرهاب وظالمة تعتدي على مسلمين يحمون مقدساتهم ويحافظون على وطنهم ومنازلهم التي يتوارثونها منذ آلاف السنين في القدس”.

وتسببت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية المتعجرفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح إلى تصعيد أعمال المقاومة المشروعة للفلسطينيين دفاعًا عن إخوانهم ومقدساتهم وأراضيهم المحتلة، وهو ما كان سببًا في اندلاع جولة القتال الحالية في قطاع غزة، التي بدأت في التصاعد منذ الاثنين الماضي، والتي راح ضحيتها حتى الآن نحو 48 شهيدًا فلسطينيًا.