تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قررت “حركة مجتمع السلم” في الجزائر، الثلاثاء، أنها لن تشارك في الحكومة الجاري تشكيلها حاليًا بعد نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة.

جاء ذلك في بيان لعبد الرزاق مقري، رئيس الحزب الإسلامي الأكبر في الجزائر، عقب نهاية اجتماع طارئ لمجلس شورى الحركة، للتشاور حول عرض من الرئاسة للمشاركة في الحكومة الجاري تشكيلها.

وقال “مقري” إن مجلس الشورى قرر عدم المشاركة في الحكومة المقبلة، وقيادة الحزب أبلغت هذا القرار للرئيس عبد المجيد تبون.

ولم توضح الحركة أسباب رفضها المشاركة في الحكومة، ومن المقرر عقد مؤتمر صحفي، الأربعاء، لشرح الموقف.

وأجريت مؤخرًا أول انتخابات نيابية منذ أن استقال، عبد العزيز بوتفليقة، من الرئاسة، حيث تصدر حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم سابقًا النتائج بــ98 مقعدًا من أصل 407، وجاء المستقلون في المرتبة الثانية بـ84 مقعدًا، تليهم حركة “مجتمع السلم” بـ65 مقعدًا، و”التجمع الوطني الديمقراطي” (ثاني أحزاب الائتلاف الحاكم سابقًا) بـ58 مقعدًا.