fbpx
Loading

أمريكا تختبر صاروخًا عابرًا للقارات يمكنه حمل رؤوس نووية

بواسطة: | 2019-10-06T14:40:02+02:00 الأحد - 6 أكتوبر 2019 - 2:40 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن الجيش الأمريكي عن إطلاقه صاروخًا لديه القدرة على حمل رؤوس نووية من قاعدة “فاندنبرغ”، السبت، بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا جديدا.

وقالت القوات الجوية الأمريكية في بيان لها إن “صاروخ مينوتمان الثالث العابر للقارات، قطع حوالي 4 آلاف و200 ميل من كاليفورنيا فوق المحيط الهادي وهبط بالقرب من جزيرة كوجاليين المرجانية في جزر مارشال”، بحسب موقع “الحرة” الأمريكي.

وأوضحت أن “اختبار الصاروخ، الذي أصاب هدفا في ميدان تدريب، يأتي لـ”اختبار قدرة الأسلحة النووية الأمريكية”.

وتجعل الولايات المتحدة من تجارب الأسلحة، كما هو الحال مع الصاروخ الحالي، رسائل واضحة ضد أي معتدين محتلمين، بحسب المصدر نفسه.

وجاء إطلاق الصاروخ الأمريكي بعد ساعات من تجربة صاروخية جديدة أجرتها كوريا الشمالية.

وفي مايو/أيار الماضي، حدثت مصادفة مماثلة، بعد أن أجرت القوات الجوية اختبارا صاروخيا بعد 10 دقائق فقط من تجربة كوريا الشمالية.

ولا تزال تفاصيل التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية مجهولة، لكن شبكة “سي بي سي” الأمريكية قالت إن “صاروخ بيونغ يانغ سافر 280 ميلا وكان ارتفاعه 565 ميلا في الهواء”.

وأضافت أن “الصاروخ أطلق من الجزء الشرقي من البلاد بالقرب من مدينة تدعى ووسان وهبط في المنطقة الاقتصادية التابعة لليابان”.

وتشير التقارير الأولية إلى أن كوريا الشمالية ربما تكون قد اختبرت صاروخا باليستيا أطلق من غواصة، غير أن مسؤولا أمريكيا قال إن الصاروخ لم يتم إطلاقه من غواصة على الرغم من أنه صمم لذلك.

وتأتي التجربة الجديدة غداة إعلان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون هوي أن “بلاده وافقت على عقد محادثات مع واشنطن على مستوى فرق العمل في وقت لاحق الأسبوع الجاري”.


اترك تعليق