fbpx
Loading

أمريكا تطالب الأطراف اليمنية باحترام مؤسسات الدولة سعيًا للاستقرار

بواسطة: | 2019-08-30T16:14:58+02:00 الجمعة - 30 أغسطس 2019 - 4:14 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

طالبت الخارجية الأمريكية الأطراف اليمنية إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار وحل خلافاتهم عبر الحوار، مع احترام مؤسسات الدولة التي تشكل ركيزة الاستقرار، في بيان للخارجية أصدرته الجمعة.

جاء ذلك بعد يوم من قصف مقاتلات إماراتية لقوات الجيش اليمني بغارات أسفرت عن مئات القتلى والجرحى في عدن وأبين، بعد تدخلها لصالح قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، ذي النزعة الانفصالية، في عدن.

وإزاء ذلك، قدمت الحكومة الشرعية، مساء الخميس، طلبا رسميا لمجلس الأمن الدولي لعقد جلسة بشأن قصف المقاتلات الإماراتية لقواتها، تزامنا مع تجديد الرئيس اليمني “عبدربه منصور هادي”، الخميس، مطالبته السعودية بضرورة التدخل لإيقاف دعم الإمارات للميليشيات المقاتلة للقوات الحكومية واستخدامها القصف الجوي ضد القوات المسلحة اليمنية.

وكانت أبوظبي قد استبقت بيان “هادي” بإصدار بيان اعترفت فيه بأن مقاتلاتها الجوية نفذت عمليات في محافظتي أبين وعدن، جنوبي اليمن، لكنها ادعت أنها استهدفت “عناصر إرهابية” دفاعا عن قوات التحالف العربي المتواجدة هناك.

وأكدت مصادر محلية أن قوات “الانتقالي الجنوبي” أعادت إحكام السيطرة الكاملة على عدن بعد مواجهات مع جيوب للمقاومة المؤيدة للحكومة اليمنية غداة سيطرة الأخيرة على عدد من المواقع والأحياء بالمدينة.

وذكرت المصادر أن إسناد الطيران الإماراتي للانفصاليين، ظهر الخميس، بقصف مواقع وتعزيزات القوات الحكومية على تخوم مدينة عدن؛ سهل سيطرة قوات الانتقالي على المدينة.

ونفذت قوات المجلس الانتقالي، في 10 أغسطس/آب الجاري، انقلابا عسكريا في عدن على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، بعد معارك عنيفة دامت 4 أيام ضد قوات الحرس الرئاسي والألوية العسكرية التابعة للحكومة الشرعية.

وأدت أزمة عدن إلى ظهور شروخ في التحالف العسكري، الذي تقوده الرياض ويحارب جماعة “الحوثي” المسيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء، وفي الوقت نفسه صعد الحوثيون هجماتهم عبر الحدود مستهدفين البنية التحتية لصناعة النفط في المملكة.

 

ومن المفترض أن قوات المجلس الانتقالي وتلك التابعة لحكومة “هادي” المعترف بها دوليا شريكتان في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية منذ 4 سنوات ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران، والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء في الشمال ومعظم مناطق اليمن المأهولة.

 

لكن الإمارات على خلاف مع حكومة “هادي”؛ لأنها تضم حزب الإصلاح الذي تعتبره أبوظبي الجناح السياسي لـ”جماعة الإخوان المسلمون”، التي تتصدى لها في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

 


اترك تعليق