تغيير حجم الخط ع ع ع

 

وجهت رسالة أمن الدولة في السعودية، دعوة للإبلاغ عن من أسمتهم  “العناصر الإرهابية” من خلال مراكز العمليات الميدانية التابعة لها.

ونشرت “أمن الدولة” السعودية، تغريدة عبر تويتر، قالت فيها: “أطفئ نار فتنتهم قبل انتشارها”.

وتأتي الدعوة، بعد أسبوع، من إعدام 81 شخصا، في يوم واحد، في خطوة أثارت استنكارا وغضبا حقوقيا، أدانته مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيه.

وقالت الداخلية السعودية حينها، إن المدانين متهمون بالتعاون مع تنظيم الدولة، في “قتل رجال أمن”، واستهداف مقار حيوية وجلب أسلحة إلى البلاد.

وكانت دعوات خلال الأيام الماضية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية، لترحيل يمنيين تصاعدت، بعد هجمات شنتها جماعة الحوثي، على منشآت تتبع شركة أرامكو السعودية للنفط، على اعتبار أن بعضهم “متعاون مع الحوثيين”.

هذا بالإضافة إلى عدد من الحوادث التي وقعت خلال الفترة الماضية، من أبرزها تفجير سيارة أحد المتسابقين خلال رالي دكار الدولي، والتي قالت السلطات إن دوافعها “إرهابية”، وسط صدور إشارات إلى وقوف تنظيم الدولة وراء هذه الحوادث.

وقامت السلطات السعودية منذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، بحملات اعتقال لنشطاء ومفكرين وعلماء بدون تهم حقيقية، وتحاكمهم تعسفيًا، في ظل ظروف احتجاز صعبة يتعرض فيها المعتقلون للتعذيب والتنكيل.