تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال إيمانويل مولين رئيس نادي باريس، أمس الخميس، إن نادي باريس للدائنين الرسميين وافق على إلغاء 14 مليار دولار مستحقة على السودان وإعادة هيكلة باقي المبلغ المستحق عليه والذي يزيد عن 23 مليار دولار.

وتم التوصل إلى اتفاق أمس مع مولان يحث الدائنين الآخرين من القطاعين العام والخاص للسودان على إعفاء البلاد من الديون بنفس الشروط.

أصبح السودان مؤهلاً للإغاثة بعد أن قبله صندوق النقد الدولي الشهر الماضي في مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (HIPC) على أساس الالتزام بإصلاحات الاقتصاد الكلي.

قال مولين إن اتفاقية نادي باريس تلغي 14.1 مليار دولار بشكل مباشر، وتعيد جدولة 9.4 مليار دولار بفترات سماح طويلة بما يكفي حتى لا يضطر السودان إلى سداد المدفوعات قبل 2024.

وقال مولين: “هذا الجهد الكبير يوضح دعم المجتمع الدولي لعملية التحول الديمقراطي في السودان، وسيساعد السودان على إعادة التعامل مع المجتمع المالي الدولي، ومتابعة سياساته الإصلاحية ومحاربة الفقر”.

وقال وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم: “سنسعى لتحقيق نتائج مماثلة أو أفضل مع الدول الدائنة خارج نادي باريس. هذه بداية ناجحة”.