تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الخميس، إن القوات الروسية وقوات نظام بشار الأسد قتلت 61 مدنياً، بينهم 33 طفلاً و 12 سيدة ، خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

قالت المنظمة غير الحكومية في بيان إن الهجمات التي وثقتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان بين 5 حزيران / يونيو و 1 أيلول / سبتمبر في منطقة جبل الزاوية ومحيطها جنوب شمال غرب محافظة إدلب ، تشكل انتهاكاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في آذار / مارس 2020.  .

في 5 آذار / مارس 2020 تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا في موسكو.

وأشار البيان إلى وجود 35 قرية وبلدة في المنطقة لا توجد فيها مجموعات عسكرية معارضة.

وقالت إن القوات الروسية قتلت 33 مدنيا ، بينهم 20 طفلا وخمس سيدات ، فيما قتلت قوات النظام ما مجموعه 28 مدنيا ، بينهم 13 طفلا وسبع سيدات.

وكان من بين الضحايا عامل إعلامي وعامل صحي ومتطوع بالدفاع المدني.

في مايو 2017، تم التوصل إلى هدنة بين تركيا وروسيا وإيران عندما وافق الثلاثي على إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب ، في إطار اجتماعات أستانا بشأن الأزمة السورية.

لكن قوات النظام السوري وداعميه يواصلون هجمات متفرقة في المنطقة.

غرقت سوريا في حرب أهلية شرسة منذ أوائل عام 2011 عندما قام نظام الأسد بقمع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية بشراسة غير متوقعة.