تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إنها تدين اقتحام المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال ومستوطنين متطرفين منذ الصباح.

وأضافت الوزارة إن “البيانات الدولية والأمريكية الشكلية، شجّعت الاحتلال على تكرار جريمته ضد المسجد الأقصى المبارك”.

فيما طالبت الوزارة في بيان، الإدارة الأميركية الخروج عن صمتها، وعدم الاكتفاء ببيانات ومناشدات عامة، وتدعوها إلى تحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا العدوان الدموي ضد القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية.

 إضافة لذلك فقد طالبت الوزارة بضرورة التدخل الفوري المباشر لوقف مسلسل التصعيد الإسرائيلي الذي يهدد بـ”إشعال ساحة الصراع والمنطقة برمتها”.

من جانبها، حمّلت حركة حماس، الاحتلال مسؤولية اعتدائه على المعتكفين والمصلين داخل المسجد الأقصى المبارك فجر اليوم الأحد، وتداعيات السماح للمستوطنين باقتحام وتدنيس باحات الأقصى.

ولفتت الحركة في بيان إلى أن ذلك يشكّل استفزازًا لمشاعر الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين كافة. 

وأضافت حركة حماس، إنَّ “استمرار الاعتداء على المعتكفين والمصلين، وعلى قدسية الزمان والمكان، سيرتدّ على الاحتلال ومستوطنيه”.

كما شددت الحركة على أن “شعبنا سيقف في وجه الاحتلال وجرائمه بقوّة في كل الساحات، وسيبقى قابضاً على زناد الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك، وسيُفشل مخططات الاحتلال الخبيثة بكل السبل ومهما كلّف الثمن”.

وفي السياق ذاته، قالت حركة “الجهاد” الإسلامي إن تجدد الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى “يكشف النوايا الحقيقية للاحتلال الذي يمارس التضليل والخداع لتمرير مخططات الإرهاب اليهودي”. 

وتابعت حركة “الجهاد” “ندعو إلى استمرار الرباط في المسجد الأقصى، ولن نتخلى عن واجباتنا لحماية الأقصى..  والاحتلال يتحمل مسؤولية كل هذا العدوان والإرهاب الذي يمارسه على مرأى ومسمع من العالم كله”.

 

اقرأ أيضاً : مستوطنون يقتحمون باحات الاقصى والاحتلال يعرقل حركة الطلاب الفلسطينيين