تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قامت الدنمارك، صباح اليوم، بإدانة ثلاثة أعضاء من جماعة معارضة إيرانية بتهمة التجسس لصالح السعودية.

ووفقًا لوكالة “ريتساو” الدنماركية للأنباء، أن محكمة جزئية في الدنمارك أدانت ثلاثة من أعضاء جماعة إيرانية معارضة بالتجسس.

وقالت محكمة روسكيلد في قرارها إن الأعضاء الثلاثة في منظمة “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”، التي تعتبرها إيران مجموعة إرهابية، أُدينوا بـ”جمع معلومات عن أشخاص ومنظمات، في الدنمارك والخارج، وكذلك عن الشؤون العسكرية الإيرانية، ونقل هذه المعلومات لجهاز استخبارات سعودي”. 

وكانت السلطات قد ألقت القبض على الأعضاء منذ عامين، واحتجازهم منذ ذلك التوقيت، ومن المقرر أن يُقضى عليهم بالعقوبة في مارس القادم.

وكانت وزارة الخارجية الدنماركية، في العاشر من يونيو من عام 2020، أعلنت أنها استدعت السفير السعودي في كوبنهاغن على خلفية اتّهام قادة في “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” الانفصالية، يقيمون في الدنمارك، بالتحريض على الإرهاب في إيران، والاشتباه بتلقيّهم تمويلاً سعودياً.

وبحسب جهاز الأمن والمخابرات الدنماركي، تجسس المتّهمون بين عامي 2012 و2018 لمصلحة جهاز استخبارات سعودي.

وفي العام 2018، استُهدف المتهمون بمحاولة اعتداء في الدنمارك، تشتبه كوبنهاغن بوقوف إيران وراءها انتقاماً لهجوم استهدف منطقة الأحواز في جنوب غرب الجمهورية الإسلامية في سبتمبر أوقع 24 قتيلاً، حيث نفت إيران بشدة تدبير أي محاولة اعتداء في الدنمارك.

وأكد مدير جهاز الأمن والمخابرات الدنماركي بورك أندرسن، في بيان حينها، أنه “من غير المقبول على الإطلاق أن تنقل دول خارجية وأجهزتها الاستخبارية نزاعاتها إلى الدنمارك، وأن تستخدم الدنمارك نقطة انطلاق لتمويل الإرهاب ودعمه”.

وبحسب السلطات الهولندية، تقيم “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” مقار لها في هولندا والدنمارك.