تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشف رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية شنت عملية أمنية في جنين، شماليّ الضفة الغربية، بدلًا من دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت قناة التلفزة الإسرائيلية الـ “12”، أمس الجمعة، عن المسؤول الصهيوني قوله، في جلسة مغلقة، إن “إسرائيل كانت بصدد شنّ عملية عسكرية كبيرة في جنين في أعقاب سلسلة العمليات الأخيرة”.

وأضاف “كوخافي” أن دولته المزعومة “تراجعت عن ذلك بعد أن اقتحمت أجهزة السلطة الأمنية المدينة وعملت ضد “العناصر الإرهابية هناك” بفعل الضغوط التي مارستها تل أبيب على المقربين من رئيس السلطة محمود عباس”.

كما أشار “كوخافي” إلى “ثمار التعاون الأمني” مع السلطة الفلسطينية، مؤكدًا أن أجهزة السلطة الأمنية اعتقلت خلال حملتها الأمنية في جنين مطلوبين للكيان الصهيوني وصادرت أسلحة.

وفي إشارة إلى غضب الكيان الصهيوني من جنين، وصفت القناة المدينة الفلسطينية بأنها تمثل “عاصمة الإرهاب الفلسطيني” في الضفة الغربية.

وشددت القناة على أن مكانة المدينة تعززت كثيرًا في أعقاب فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن “جلبوع” شديد الحراسة.