تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قررت الحكومة الإسرائيلية احتجاز مبلغ 138 مليون دولار من تحويلات الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية، بداعي ما تقدمه السلطة من مخصصات مالية إلى أسر الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وجاء في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن المبلغ يساوي ما دفعته السلطة الفلسطينية العام الماضي “لإرهابيين مسجونين لدى إسرائيل ولأسرهم والسجناء المفرج عنهم”.

وتزعم إسرائيل أن هذه المخصصات تشجع على مزيد من العنف.

وتقول السلطة الفلسطينية إن تلك المخصصات هي شكل من أشكال الضمان الاجتماعي للأسر التي فقدت معيلها الرئيسي وتنفي أنها تسعى لتشجيع العنف.

وتأتي خطوة احتجاز الأموال تطبيقا لقانون إسرائيلي تمت المصادقة عليه في 2018.

وأُطلق على هذا القانون اسم تيلور فورس نسبة إلى الأميركي البالغ من العمر 29 عاما والذي لقي حتفه بعد أن طعنه فلسطيني أثناء زيارته إسرائيل عام 2016.

وتجمع إسرائيل نحو 127 مليون دولار كل شهر من عائدات الضرائب على السلع المتوجهة إلى الأسواق الفلسطينية والتي تمر بالموانئ الإسرائيلية، وبعد ذلك تحول تلك الأموال إلى السلطة الفلسطينية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر توعد نتنياهو بتطبيق القانون بعد هجوم فلسطيني على مواطنة إسرائيلية.

وكانت إسرائيل احتجزت أموالا للفلسطينيين في السابق وخاصة ردا على انضمام فلسطين في 2011 لعضوية منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة كعضو كامل العضوية.

وقلصت إدارة ترامب مئات الملايين من الدولارات للمنظمات الإنسانية ووكالات الأمم المتحدة التي تساعد الفلسطينيين مع سعيها للضغط على عباس للعودة إلى طاولة المفاوضات.