تغيير حجم الخط ع ع ع

قال وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد”، إن الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي “جو بايدن” إلى المنطقة ستؤدي لرفع مستوى الاستقرار والأمن الإقليمي بالمنطقة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين “لابيد” ونظيره الأمريكي “أنتوني بلينكن”، الثلاثاء.

وفي 14 يونيو/ حزيران الجاري، أعلن البيت الأبيض أن “بايدن” سيجري أول زيارة له إلى الشرق الأوسط بين 13 و16 يوليو/تموز المقبل، تشمل السعودية والأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت”، إنه سيتم الإعلان خلال الزيارة عن “خطوات لتعزيز اندماج إسرائيل في الشرق الأوسط”.

وقالت وسائل إعلام عبرية: إنه “من المتوقع أن تشمل زيارة الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل إعلانًا عن تعاون أمني غير مسبوق بين إسرائيل والخليج، بما في ذلك السعودية”.

وقال “لابيد” في تغريداته، الثلاثاء: “تحدثت الليلة مع صديقي وزيرة الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن زيارة الرئيس بايدن”.

واعتبر “لابيد” أن الزيارة “ستكون فرصة للتأكيد على العلاقة الشخصية العميقة للرئيس (الأمريكي) بإسرائيل، والتزام الولايات المتحدة بأمن وتعزيز إسرائيل في المنطقة”.

وشدد وزير الخارجية الإسرائيلي على أن للزيارة “تداعيات كبيرة على المنطقة والصراع مع إيران، وتنطوي على إمكانات هائلة لرفع مستوى الاستقرار والأمن الإقليميين بشكل كبير”.

 

اقرأ أيضا: بينيت: الهدف الرئيسي لإسرائيل خلال زيارة بايدن وضع خطة لمواجهة إيران