fbpx
Loading

إيران.. سقوط أول قتيل في احتجاجات على رفع أسعار الوقود

بواسطة: | 2019-11-16T20:33:11+02:00 السبت - 16 نوفمبر 2019 - 8:33 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

خرجت عدد من التظاهرات  الاحتجاجية بعدة مدن إيرانية ضد القرار الحكومي المفاجئ بتقنين توزيع البنزين وزيادة أسعاره بواقع 50% على الأقل، الأمر الذي سقط على إثر أول قتيل في مدينة “سيرجان”.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية “إيسنا” (شبه رسمية)، عن حاكم مدينة سيرجان (جنوب شرقي البلاد) بالإنابة “محمد محمود آبادي”، قوله: “للأسف قتل شخص”، مضيفا أن “سبب الوفاة لم يتضح بعد”.

إلا أن “أبادي” استدرك حديثه قائلا: “سقط جرحى جراء إطلاق الرصاص على محتجين حاولوا إضرام النيران في مستودعات النفط الجمعة”، لافتا إلى أن “مهاجمي مستودعات النفط اندسوا بين المتظاهرين وكانوا ملثمين”.

ولفت المحافظ إلى أن ملثمين كانوا يحملون أسلحة بيضاء وأسلحة نارية هاجموا مستودعات النفط؛ ما اضطر الشرطة إلى إطلاق النار في الهواء.

وخرجت تظاهرات، الجمعة، في العديد من المدن الإيرانية، غداة إعلان الحكومة المفاجئ عن زيادة كبيرة في أسعار الوقود في أوج أزمة اقتصادية.

وقُدم التعديل على أنه إجراء ستوزع أرباحه على العائلات التي تواجه صعوبات، في بلد نفطي يفترض أن يواجه اقتصاده الذي تخنقه عقوبات أمريكية انكماشا نسبته 9%.

وأسعار البنزين في إيران تعد ضمن الأرخص في العالم بسبب الدعم الحكومي الكبير وتراجع قيمة عملتها، لكن البلد يكافح تهريبا متفشيا للوقود إلى الدول المجاورة.

كان الرئيس  الإيراني “حسن روحاني” حاول، في ديسمبر/كنون الأول 2018، زيادة أسعار الوقود، لكن مجلس الشورى عرقل تبني القرار، بينما كانت تهز البلاد تظاهرات غير مسبوقة نجمت عن فرض إجراءات تقشفية.

والجمعة، قال “روحاني” إن قرار الحكومة رفع أسعار البنزين “يصب في مصلحة الشعب، وجاء من أجل مساعدة شرائح المجتمع الضعيفة المعرضة للضغط”.

ورغم احتياطيها الضخم من الطاقة، تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية، وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.


اترك تعليق