تغيير حجم الخط ع ع ع

 

ذكرت مجلة ذي إيكونوميست البريطانية (The Economist) أن سياسات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، سوف تنقلب ضده، وأنه هو النسخة السعودية من قائد ثورة إيران، روح الله الخميني.

وانتقدت المجلة سياسات ابن سلمان، في مقال حمل عنوان “عديد من السعوديين غاضبون من إصلاحات محمد بن سلمان”.

وقالت المجلة إن رجال ابن سلمان يجتذبون حشود الشعب إلى قاعات الحفلات الموسيقية وأرض المعارض، في الوقت الذي طلبت فيه المملكة من المصلين البقاء على مسافة مترين في مساجدهم، بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما أشارت المجلة إلى أن الحكومة السعودية، بقيادة ابن سلمان، جمعت الشهر الماضي 700 ألف شاب سعودي، ظلوا يرقصون لمدة أربعة أيام.

كما انتقدت المجلة البريطانية ندرة استطلاعات الرأي في المملكة، بسبب حالة كبت الحريات التي يفرضها ابن سلمان على الفضاء العام في السعودية.

وانطلق النظام السعودي، منذ صعود ولي العهد، محمد بن سلمان، في علمنة المجتمع السعودي، عبر إجراءات عديدة. 

من ذلك، استحداث الأوامر الملكية للهيئة العامة للترفيه، والتي أثارت جدلًا وغضبًا واسعًا بسبب الحفلات الراقصة والإطارات الثقافية المناهضة للثقافة الحجازية المحافظة. 

هذا بالإضافة إلى اعتقال مئات العلماء في المملكة ممن لهم جمهور واسع داخل المملكة وخارجها، مثل الشيخ سلمان العودة.