تغيير حجم الخط ع ع ع

قام مئات التونسيين، أمس الأحد، بالتظاهر في محافظة مدنين، جنوب شرقي البلاد احتجاجاً على المسار السياسي الذي يسلكه الرئيس “قيس سعيّد”، فيما تواصلت ردود الفعل الرافضة لهيئة “الجمهورية الجديدة”.

جدير بالذكر أنه قد شارك في المظاهرة شخصيات سياسية عن حراك “مواطنون ضد الانقلاب” و”جبهة الخلاص الوطني”، على غرار “أحمد نجيب الشابي”، وبعض الوجوه الحزبية الأخرى.

يشار إلى أنه خلال الوقفة الاحتجاجية، رفع المشاركون شعارات ضد حكم سعيد، بينها “حريات حريات.. دولة البوليس “الأمن” وفات “انتهت””، و”الشعب يريد ما لا تُريد”، و”لا للاستفتاء المهزلة”.

كما نقلت وكالة الأناضول عن القيادي في جبهة الخلاص، “أحمد نجيب الشابي”، قوله إن “مساحة الحرية انغرست في التربة التونسية، وليست منّة من قيس سعيد”.

أما عن الهيئة الوطنية الاستشارية للجمهورية الجديدة، التي أعلن عنها الرئيس “قيس سعيد”، قال الشابي: “هذه الاستشارة (استفتاء) هي مَسخ لأنها منطلقة من استشارة إلكترونية لم يشارك فيها أكثر من 90 بالمئة من الشعب”.

تجدر الإشارة إلى أنه في يوم السبت، تظاهر المئات أيضا في محافظة تطاوين المجاورة لمحافظة مدنين ضد سياسات سعيد، بدعوة من حراك “مواطنون ضد الانقلاب”، و”جبهة الخلاص الوطني”.

 

اقرأ أيضاً : داعين للمقاطعة.. أحزاب تونسية تشجب إقصائها من الحوار الوطني