fbpx
Loading

استئناف مفاوضات السلام بين “طالبان” ومسؤولين أميركيين بالدوحة اليوم

بواسطة: | 2019-05-01T14:03:58+02:00 الأربعاء - 1 مايو 2019 - 2:03 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

من المقرر أن تستأنف اليوم الأربعاء، في العاصمة القطرية الدوحة، الجولة السادسة من مفاوضات السلام التي تجري بين حركة “طالبان” الأفغانية ومسؤولين أميركيين على رأسهم مبعوث واشنطن إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، والتي تهدف إلى وقف الحرب في هذا البلد.
ووفق الحساب الرسمي للمتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد على “تويتر”، فإن المفاوضات “ستستأنف اليوم الأربعاء بين حركة طالبان والوفد الأميركي”.

وفيما لم يفصح ذبيح الله مجاهد في تغريدته عن جدول أعمال المفاوضات والقضايا التي  ستبحثها، فإنه من المتوقع أن تكون على رأس أجندتها قضيتا وقف إطلاق النار والاتفاق على جدول الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

وانتهت الجولة الخامسة من المفاوضات بين الطرفين، التي استضافتها الدوحة في 12 مارس/آذار الماضي، بتأكيد كل منهما على “إحراز تقدمٍ”. وحضر تلك الجولة المبعوث الأميركي وممثلون عن “طالبان”، برئاسة رئيس مكتبها السياسي الملا عبد الغني برادر.

وقال مجاهد في بيان صحافي “إنه تم خلال هذه الجولة من المفاوضات نقاش مفصل وشامل حول خروج القوات الأجنبية من أفغانستان وعدم استخدام أراضي أفغانستان لإلحاق الضرر بالآخرين، مؤكداً “حصول تقدم كبير في كيفية خروج جميع القوات الأجنبية من أفغانستان وحول الفترة الزمنية وآلية خروج هذه القوات، وأيضاً حول كيفية طمأنة الأميركيين وحلفائهم بعدم استخدام الأراضي الأفغانية ضدهم”، إلا أن البيان لم يكشف تفاصيل هذا التقدم.

ولفت بيان الحركة إلى أنه لم يتم التوافق على وقف إطلاق النار أو التفاوض مع الحكومة الأفغانية خلال الجولة السابقة، كما لم يتم إدخال نقاط أخرى في أجندة المفاوضات.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية، من جهتها، أن الولايات المتحدة وحركة “طالبان” حققتا “تقدماً ملموساً” في المحادثات. وقال المتحدث باسم الوزارة روبرت بالادينو إن “طالبان وافقت على أن السلام سيتطلب من الجانبين أن يتعاملا بشكل كامل مع أربع قضايا رئيسية، هي ضمانات بشأن مكافحة الإرهاب وانسحاب القوات والحوار بين الأفغان ووقف شامل لإطلاق النار”.

وكان قد تم أواخر الشهر الماضي، تأجيل الحوار الأفغاني -الأفغاني، الذي كان من المقرر أن تستضيفه الدوحة، لخلاف حصل في اللحظات الأخيرة حول أسماء المشاركين فيه، وعددهم.

وأعلن  مدير “مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني” في “معهد الدوحة للدراسات العليا”، سلطان بركات (الجهة المنظمة)، عن تأجيل مؤتمر الحوار الأفغاني.

وقال بركات في تغريدات على “تويتر”، إن التأجيل تمّ “لمواصلة بناء توافق في الآراء بشأن الجهات التي ينبغي أن تشارك في المؤتمر”، مشيراً إلى أنّه “لا يوجد خلاف على جدول الأعمال، ولا أحد يشكّك في التزام جميع الأطراف بتحقيق السلام، غير أنّه أوضح في الوقت عينه أنّه “لا يوجد إتفاق كافٍ حول المشاركة والتمثيل في المؤتمر”، مؤكداً أنّ “جميع الأطراف تعمل على حلّ الخلافات بشأن حجم وشكل الوفد الذي سيشارك في مؤتمر الدوحة لتحقيق السلام في أفغانستان”، دون أن يحدد موعداً جديداً لعقد المؤتمر.

ولا يعرف مدى تاثير تأجيل الحوار الأفغاني – الأفغاني، على سير الجولة الجديدة من  مفاوضات السلام


اترك تعليق