تغيير حجم الخط ع ع ع

الحكومة الباكستانية تستدعي الجيش للتدخل من أجل السيطرة على الاحتجاجات التي ينظمها مناصري رئيس الوزراء المخلوع “عمران خان”، بعد مواجهات عنيفة مع الشرطة.

واستدعت الحكومة الجيش “لتأمين مقرات الحكم” أمام تزايد أنصار “خان”.

وكانت قوات الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع وضربت بالهراوات أنصار رئيس الوزراء المخلوع “عمران خان”، الأربعاء، لمنعهم من الوصول إلى العاصمة إسلام أباد.

لكنهم نجحوا في النهاية من دخول العاصمة بأعداد كبيرة.

وحث “خان” أنصاره، في وقت سابق، على التوجه في مسيرة للعاصمة والبقاء هناك إلى حين يتم حل الحكومة الجديدة وإعلان موعد انتخابات.

وأطاح البرلمان الباكستاني بحكومة “عمران خان” في 10 أبريل/نيسان الماضي بحجب الثقة عنه.

ويحاول حزبه “حركة إنصاف” منذ ذلك حشد الشارع لتصعيد الضغط على الحكومة الائتلافية الهشة التي شكلها معارضوه برئاسة “شهباز شريف” لدفعها نحو الدعوة لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

اقرأ أيضًا: بعد عزل عمران خان.. السعودية تبحث رفع وديعتها المالية لباكستان