تغيير حجم الخط ع ع ع

 

استشهد المسن الفلسطيني سليمان الهذالين (70 عاما)، الذي يعد أيقونة المقاومة الشعبية الفلسطينية، جنوبي الضفة الغربية يوم أمس، متأثرًا بجراحه الخطيرة التي أُصيب بها في الخامس من يناير الجاري.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشيخ سليمان استشهد متأثرا بجراح خطيرة أُصيب بها جراء تعرضه للدهس من مركبة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلية يوم 5 يناير الجاري.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان-إن المسن الهذالين أُصيب في الرأس والصدر والبطن والحوض، وأُدخل مستشفى الميزان بالخليل لتلقي العلاج إلى حين استشهاده صباح الإثنين.

وفي الخامس من يناير الجاري تعرض الهذالين لإصابات بالغة في أنحاء جسده، بعد أن دهسته مركبة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي داخل قريته أم الخير في الضفة الغربية، خلال حملة لجمع سيارات يدعي الاحتلال أنها غير قانونية.

ويُعرف عن الهذالين مشاركته الواسعة في فعاليات المقاومة الشعبية في الضفة الغربية، واعتراضه الآليات العسكرية لقوات الاحتلال الإسرائيلي في كل عملية مداهمة للتجمعات الفلسطينية شرق بلدة يطّا.