تغيير حجم الخط ع ع ع

رفع متظاهرون في عدد من المدن الإيرانية شعارات مناهضة للحكومة والمرشد الأعلى الإيراني “علي خامنئي”، على خلفية انهيار مبنى سكني وتجاري من عشرة طوابق في 23 أيار/ مايو في آبادان في منطقة خوزستان الغنية بالنفط.

من جانبهم قال مسؤولون إن حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 36 شخصاً اليوم الثلاثاء، فضلاً عن إصابة 37 آخرين، في حين يواصل رجال الإنقاذ البحث عن ضحايا تحت الأنقاض.

فيما ذكرت السلطات أن سبب انهيار المبنى هو الفساد الفردي والإهمال في إجراءات السلامة، مشيرة إلى أنه تم إلقاء القبض على 13 شخصاً حتى الآن لمخالفة قواعد البناء، غير أن محتجين إيرانيين اتهموا الحكومة بالإهمال والفساد المستشري.

بدورها، نقلت وكالة “إرنا” الرسمية، الثلاثاء، عن حاكم آبادان إحسان عباس بور، قوله “بجهود فرق البحث والانقاذ، تم هذا المساء انتشال جثة الضحية السادسة والثلاثين من تحت الأنقاض”.

كما أشار مسؤولون في وقت سابق الى أن التقديرات بعيد الحادث تفيد بأن العدد الإجمالي للمفقودين كان 38.

يشار إلى أنه في مقطع مصور سُمع هتاف “الموت لخامنئي” في إشارة للزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي، ويشير موقع المقطع المصور إلى أنه في حي نازي-آباد جنوب طهران.

فيما أظهر مقطع مصور آخر قوات مكافحة الشغب تتجول في المنطقة نفسها على متن دراجات نارية لتفريق أو ترهيب المحتجين على ما يبدو.

كما استخدمت الشرطة الإيرانية الغاز المسيل للدموع وأطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفريق الحشود واشتبكت مع متظاهرين خلال الاحتجاجات المستمرة على مدار أسبوع.

 

اقرأ أيضاً : اغتيال ضابط إيراني بالعاصمة طهران شارك بحرب سوريا