تغيير حجم الخط ع ع ع

 

استشهد فلسطينيان، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، بعد اقتحامها مخيم جنين واشتباكها مع مقاومين حاولت اعتقالهم، في حين شهدت مستوطنة قرب بيت لحم عملية طعن نفذها فلسطيني في حافلة أدت إلى إصابات عدة واستشهاده إثر إطلاق النار عليه.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية: “استشهاد فتى (17 عاما) متأثرًا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامه جنين”، مؤكدة أنه يدعى “سند أبو عطية”. وأضافت الصحة أنه “استشهد كذلك شهيد ثان يبلغ من العمر (23 سنة)” إثر الاشتباكات ذاتها، ويدعى يزيد السعدي.

بينما وقعت اشتباكات مسلحة عنيفة في مخيم جنين، بعد محاصرة قوات الاحتلال أحد المنازل صباح الخميس، محاولة اعتقال أحد المقاومين الفلسطينيين الملاحقين.

والمطارد الفلسطيني الذي حاصر الاحتلال منزله يدعى صهيب مرعي، من مخيم جنين، فيما انسحب قوات الاحتلال من المخيم بعد فشل محاولتها اعتقال مقاومين.

وأكدت وزارة الصحة وقوع “15 إصابة، بينها 14 إصابة بالرصاص الحي، وإصابة بالاختناق بالغاز، و3 من بين الإصابات صنفت على أنها خطرة، وإصابة واحدة متوسطة الخطورة”، بالإضافة إلى الشهيدين.

في حين أكد موقع “والا” الإسرائيلي، إصابة جندي من وحدة “دفدوفان” خلال تبادل لإطلاق النار في جنين.

في حين شهدت مستوطنة “جوش عتصيون” جنوب بيت لحم، في الضفة الغربية، عملية طعن، أصيب فيها مستوطن بجراح متوسطة وثلاثة آخرين بشكل طفيف، فيما استشهد المنفذ.

ووقعت عملية الطعن في محطة للحافلات قرب المستوطنة غوش عتصيون، فيما أعلنت قوات الاحتلال “تحييد” المنفذ. وأكدت وسائل إعلام فلسطينية استشهاده، وأنه من فلسطينيي الداخل المحتل.