fbpx
Loading

اعتراض ترامب على تدابير تمنع مبيعات الأسلحة المثيرة للجدل في الرياض

بواسطة: | 2019-07-26T19:09:41+02:00 الجمعة - 26 يوليو 2019 - 7:09 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

الأسلحة في مستعمرة ترامب السعودية

المعروف طبعا أن ما من دولة لا تملك الحق في امتلاك أسلحة وإلا تحولت بشكل تلقائي إلى عدو، لكن من حسن حظ المملكة العربية السعودية أنها مقاطعة أمريكية ترعى فيها الخرفان لذلك نجد ترامب يعترض باستماتة من أجل خرفانه على قرارات الكونغرس التي تحظر مبيعات الأسلحة المثيرة للجدل إلى المملكة العربية السعودية وغيرها من الحلفاء.

وقال ترامب في رسالة الى مجلس الشيوخ بثها مجلس النواب ان هذه القرارات التي صدرت الاسبوع الماضي “ستضعف القدرة التنافسية العالمية لأمريكا وتقوض العلاقة المهمة التي تربطنا بحلفائنا وشركائنا’.

وأضاف قائلا إنهم “سيشككون في مصداقية الولايات المتحدة  وانها ستحمل رسالة مفادها أنهم شريك ضعيف وغير موثوق به  وأننا مستعدون للتخلي عن شركائنا وحلفائنا كلما تزايدت التهديدات لهم”..

لكن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة “حصن ضد الأنشطة الضارة لإيران وشركائها في المنطقة” ، كما أن بيع الأسلحة التي حظرها الكونغرس يزيد من قدرات هذين البلدين المتحالفين لمنع هذه التهديدات والدفاع ضدهم “.

“لهذه الأسباب ، من واجبي إحالة (هذه القرارات) إلى مجلس الشيوخ دون موافقتي.”

 

الصراع في اليمن

وقد سمحت إدارة ترامب بمبيعات الأسلحة التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات في أواخر شهر مايو، والتي تجاوزت الكونغرس بسبب حالة الطوارئ التي سببتها إيران.

لكن الكثير من أعضاء مجلس النواب صوتوا في الأسبوع الماضي لصالح سلسلة من التدابير لمنع هذه المبيعات للسعوديين وحلفائهم الإماراتيين بشكل خاص،  وذلك يعود لأن الكثير منهم مرعوبون من  واقعة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي على أيدي عملاء من بلده، وكذلك  خوفا من النزاع في اليمن.

وكان الكونجرس الأمريكي قد وافق بالفعل في أوائل أبريل على قرار يحث الرئيس ترامب على وقف كل المساعدات للتحالف الذي يقوده الجيش السعودي، والذي يتدخل منذ عام 2015 في الحرب في اليمن ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران ، عدو الرياض وواشنطن المشترك.

وفقا للأمم المتحدة  فإنه منذ تدخل التحالف ، أسفر الصراع عن مقتل ما يقارب 10000 شخص وتسبب في “أسوأ أزمة إنسانية في العالم” ، مع وجود الملايين على شفا المجاعة.

تندد المنظمات الإنسانية والسياسيون في جميع أنحاء العالم بدور المملكة العربية السعودية في الانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين اليمنيين، لكن بالنسبة للرئيس الأمريكي ، فإن منع مبيعات الأسلحة في الرياض “تقيد قدرة شركائنا على إنتاج وشراء الذخيرة الدقيقة … من شأنه أن يطيل الحرب في اليمن ويعمق المعاناة التي تسببها’.

وقال “من خلال تقويض العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وإعاقة قدرتنا على دعم شركائنا الرئيسيين في لحظة حاسمة، بعيدا عن المساعدة، فإن القرار سيقوض الجهود المبذولة لإنهاء الصراع في اليمن”، في حين أن “الولايات المتحدة قلقة للغاية بشأن تأثير الصراع على المدنيين الأبرياء”.

وقال “وبدون الذخيرة الدقيقة ، من المحتمل أن يصبح المزيد من المدنيين ضحايا للنزاع”.


اترك تعليق