تغيير حجم الخط ع ع ع

 

خرج مئات المواطنين الأردنيين، الأحد، إلى الشوارع، في الذكرى الخامسة لتوقيع اتفاقية الغاز مع دولة الاحتلال الإسرائيلي؛ وذلك للمطالبة بإسقاط الاتفاقية التطبيعية.

وأتت الاحتجاجات بناء على دعوة من “الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني”، تحت شعار “لا للاتفاقية، ولا لجعل الأردن بوابة العدو لتصدير الغاز والكهرباء”. 

ومن جانبه، صرح محمد العبسي، عضو لجنة المتابعة في الحملة المنظمة للفعالية، أن “هذه الوقفة تأتي بالتزامن مع مرور 5 سنوات على توقيع هذه الكارثة بحق هذا البلد”.

وأضاف: “اليوم نجدد دعوتنا، التي لم تتوقف أصلًا، للمطالبة بإسقاط هذه الاتفاقية. نقول لا سبيل إلا إسقاط هذه الاتفاقية التي سترهن هذا البلد لصالح الكيان الصهيوني، وسيبتزنا ويستخدمها بابتزازنا في أي شيء كما فعل في ملف المياه”.

كذلك، ردد المشاركون في الفعالية هتافات مثل “غاز العدو احتلال”، و”غاز العدو أكبر عار”، و”اتفاقية خيانة”.

يذكر أن شركة الكهرباء الأردنية، عقدت اتفاقًا مع شركة نوبل إنيرجي، المشغلة لحقل ليفاثيان للغاز الطبيعي قبالة سواحل فلسطين المحتلة، عام 2016، لتوريد الغاز من الاحتلال للأردن.