تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أكد نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أن مفوضية الانتخابات الليبية هي التي لها القول الفصل في ترشح مجرم الحرب، خليفة حفتر، لرئاسة الجمهورية.

وأضاف المسؤول الأممي، في مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، أنه “من جهتنا، سنترك الأمر للمفوضية لتقييم ترشحه.. هذا الأمر هو حق امتياز لها”.

وأعلن حفتر، الثلاثاء، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، في كلمة متلفزة له بثتها وسائل إعلام محلية.

وحسب خارطة الطريق، التي ترعاها الأمم المتحدة، فإنه من المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بالتزامن في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل. 

إلا أن مجرم الحرب، خليفة حفتر، الذي يسيطر على الشرق الليبي، والأعضاء الداعمين له داخل مجلس النواب، ما زالوا يتصرفون بمعزل عن الحكومة الشرعية ويتمردون على القانون والاتفاقات الليبية.

من ذلك، تفصيل مجلس النواب الليبي، الذي يترأسه، عقيلة صالح، التابع لحفتر، لقانون الانتخابات، حتى يتسنى لحفتر الترشح، برغم أن لديه جنسية أمريكية ويلاحقه القضاء الدولي بسبب جرائمه في حق الليبيين.