تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أطلقت قوات الأمن التونسية قنابل الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين المعارضين لانقلاب الرئيس، قيس سعيد، في العاصمة.

وقال إعلام تونسي محلي إن قوات الأمن تُطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في شارع محمد الخامس في العاصمة.

وتأتي مظاهرات اليوم تزامنًا مع ذكرى الثورة التونسية (14 يناير/ كانون الثاني 2011)، وتأكيدًا على رفض انقلاب “سعيد” على الدستور.

يذكر أن “سعيد” حاول تغيير رمزية الثورة التونسية التي أطاحت بنظام حكم الرئيس زين العابدين بن علي، حين أعلن تغيير تاريخ الاحتفال الرسمي بالثورة، ليصبح في 17 ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من 14 يناير.

وتعيش تونس حالة من عدم الاستقرار بعد انقلاب الرئيس، قيس سعيد، على الدستور وبرلمان البلاد، ففي 25 يوليو/ تموز الماضي، جمد سعيد البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وعزل رئيس الوزراء، وتولى السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية.