تغيير حجم الخط ع ع ع

 

فضت قوات الأمن في السودان إفطارًا رمضانيًا جمع عشرات من أنصار الحركة الإسلامية، في العاصمة الخرطوم.

وحسب شهود عيان تحدثوا لوكالة الأناضول التركية، فإن “قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع على إفطار لمجموعات إسلامية محسوبة على نظام البشير، أمس الخميس”.

ووفق الشهود، فإن المشاركين في الإفطار تظاهروا شرقي العاصمة، بعد إطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم بكثافة.

كذلك نشرت “الحركة الإسلامية” التي تُعَد المرجعية الفكرية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقًا (حزب البشير)، عبر موقعها، مقاطع مصورة لإطلاق الغاز على المشاركين بالإفطار.

يذكر أنه من حين لآخر تشن السلطات السودانية حملات توقيف لقيادات وأعضاء في الحركة الإسلامية، وحزب الرئيس المخلوع عمر البشير.

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أصدر رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان، قرارًا يقضي بتشكيل لجنة أسماها “إزالة آثار التمكين”. وتهدف اللجنة إلى إزالة آثار تمكين نظام البشير ومحاسبة رموزه، لكن البشير يعتبرها “لجنة سياسية تشكلت بغرض الانتقام منه”.