تغيير حجم الخط ع ع ع

قام الأمن السوداني باستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين بالعاصمة الخرطوم.

جدير بالذكر بأنه بحسب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذه المظاهرات جاءت ضد المكون العسكري، واستعداداً للمظاهرات التي تمت الدعوة لتنظيمها في 30 حزيران/ يونيو الجاري.

يشار إلى أنه في وقت سابق، دعت قوى الحرية والتغيير، إلى تنظيم مظاهرات حاشدة في 30 حزيران/ يونيو الجاري من أجل “وحدة قوى الثورة وهزيمة الانقلاب”.

من جانبها، قالت قوى الحرية والتغيير في بيان إن “المكتب التنفيذي وجه لجان التنظيم والإعلام والميدان بالتحضير الواسع لمواكب 30 حزيران/ يونيو في تنسيق ووحدة مع جميع قوى المقاومة”.

جدير بالذكر أنه في يوم الخميس، بحثت “الآلية الثلاثية” مع المكون العسكري في السلطة السودانية، دفع عملية الحوار السياسي لإخراج البلاد من أزمتها، عقب أيام من إعلان تأجيل جولة الحوار الوطني الثانية.

يذكر أن ذلك جاء خلال لقاء الآلية الثلاثية “الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة إيغاد”، مع اللجنة العسكرية الثلاثية للحوار برئاسة محمد حمدان دقلو “حميدتي” نائب رئيس مجلس السيادة، بالقصر الرئاسي في الخرطوم، حسب بيان من إعلام مجلس السيادة.

وكذلك تضم اللجنة الثلاثية العسكرية للحوار الوطني إلى جانب “حميدتي”، عضوي مجلس السيادة شمس الدين كباشي، وإبراهيم جابر.

يشار إلى أنه في مساء السبت الماضي، نقلت وكالة الأنباء الرسمية في السودان، عن مسؤول بالآلية الثلاثية تأجيل الجلسة المقررة الأحد، لافتاً إلى أنه “لم يتم إلغاء الحوار أو تعليقه”.

اقرأ أيضاً : إرجاء جلسات الآلية الثلاثية للحوار السياسي بالسودان