تحدثت تقارير عن ترويج الإعلام الإماراتي لمجموعة مرتزقة بوصفهم خبراء تستخدمهم أبوظبي لأغراض الدعاية لتبييض سجلها الحقوقي.

يشار إلى أن وسائل الإعلام تداولت خبراً نشرته وكالة الإمارات الرسمية للأنباء (وام) عنوانه: الإمارات رائدة وشريكة في صنع القرار بملف حقوق الإنسان عالميا”.

جدير بالذكر أن الوكالة قد عملت هؤلاء الخبراء الدوليين في مجال حقوق الإنسان بأنهم ينتمون إلى مؤسسات حقوقية غير حكومية، وهي المنظمات التي تعرف اختصاراً باسم (NGO).

يذكر أنه عند تفحص الأسماء التي أشارت إليها الوكالة الإماراتية سنكتشف بسهولة أن بعض الأسماء المذكورة لا تعمل في مجال حقوق الإنسان، بل لدى منظمات تمولها الحكومة الإماراتية، وهو ما يجعل هذه المنظمات (GONGO) وليس (NGO).

تجدر الإشارة إلى أن مصطلح (GONGO)، هو مصطلح ظهر مؤخراً للإشارة إلى المنظمات غير الحكومية التي تقوم الحكومات بتأسيسها أو تمويلها من أجل تنفيذ أجندة اجتماعية أو سياسية معينة، أو الترويج لمصالحها السياسية من خلال استخدام منظمات مستقلة صورياً.

اقرأ أيضًا : عبدالخالق عبدالله يكشف عن الدور الإماراتي في تطبيع العرب مع نظام بشار الأسد