كشفت الإمارات وإسرائيل، عن أول سفينة عسكرية بدون قبطان، تم إنتاجها بواسطة شركات دفاعية من البلدين، في خطوة تعكس العلاقات العسكرية المتنامية بينهما.

السفينة مزودة بأجهزة استشعار وأنظمة تصوير متطورة، يمكن استخدامها للمراقبة والاستطلاع ورصد الألغام، قبالة سواحل العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال معرض الدفاع البحري.

وتم تصنيع السفينة في إطار تعاون بين شركة صناعة الطيران الإسرائيلية ومجموعة إيدج الإماراتية.

وقال “أورين جوتر”، الذي يقود البرنامج البحري في الشركة الإسرائيلية: “نحن نعرض للمرة الأولى مشروعا مشتركا يظهر قدرات ونقاط القوة”، عند كل من الشركتين في تأمين السواحل ومواجهة التهديدات بالألغام.

وبحسب “جوتر” فإن السفن ستحارب “ضد التهديدات هنا في المنطقة”، ولكن الهدف أيضا نشرها في الخارج.

وتسعى الشركة الإسرائيلية لتعزيز التعاون مع الإمارات في مجال الدفاع الجوي ولمساعدة الدولة الخليجية في تحسين قدراتها البحرية.

وقامت الإمارات وإسرائيل بتعزيز الشراكة العسكرية بينهما منذ توقيع اتفاقيات التطبيع في عام 2020.

 

اقرأ أيضا: الغارديان: دولة الإمارات قد تتعرض لعقوبات أوروبية بسبب الأثرياء الروس