تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) عن فضيحة كبرى تورط فيها شخصيات وشركات عالمية، في أكبر كشف شامل للسرية المالية حتى الآن.

ونقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن وثائق باندورا ” Pandora Papers ”، والتي كشفت الستار عن عمليات تجارة المخدرات والتهرب الضريبي وغسيل الأموال في دبي.

واحتوت الوثائق على مستندات وصور ورسائل بريد إلكتروني وجداول بيانات من 14 شركة خدمات مالية، في دول من بينها بنما وسويسرا والإمارات.

وظهر في تسريب وثائق باندورا 35 من القادة الحاليين والسابقين حول العالم، بالإضافة إلى 400 مسؤول من حوالي 100 دولة.

والمفاجأة الأكبر أن من بين هذه الأسماء: الملك الأردني عبدالله الثاني رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ، والرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا ، والرئيس الكيني أوهورو كينياتا ، ورئيس الجبل الأسود ميلو دوكانوفيتش ، والرئيس الغابوني علي بونغو أونديمبا.

وأضافت الوثائق أنه تم إخفاء ما يقدر بـ 32 تريليون دولار، من الضرائب في بنوك الامارات.

وقد كشف التحقيق أن 35 من قادة العالم الحاليين والسابقين، بالإضافة إلى أصحاب المليارات الأقوياء ينتمون إلى الشركات التي تستخدم الملاذات الضريبية الخارجية.

وغالبًا ما تُستخدم الحسابات الخارجية لإدارة وتحويل مبالغ كبيرة من المال سراً لإخفاء الثروة الحقيقية لأي شخص.

ووجد التحقيق، الذي أجراه الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) وفريق من 150 منفذًا إخباريًا أن أكثر من 330 سياسيًا ومسؤولًا حكوميًا رفيعي المستوى في جميع أنحاء العالم لهم علاقات بحسابات خارجية.

تظهر ملايين الوثائق المسربة التي فحصتها أكبر شراكة صحفية في التاريخ مدى تورط العمليات الخارجية السرية في السياسات المالية العالمية.

لوزراء مالية باكستان وهولندا والبرازيل علاقات مع شركات خارجية، كما فعل وزيرا مالية سابقان في مالطا وفرنسا – بما في ذلك رئيس صندوق النقد الدولي السابق دومينيك شتراوس كان.

 

رئيس الوزراء البريطاني السابق..

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير هو أحد الشخصيات البارزة المذكورة في التحقيق. تُظهر أوراق Pandora أن الجهات الفاعلة القوية التي من المنوط بها المساعدة في وضع حد للنظام الخارجي، هي التي تستفيد منه بدلاً من ذلك، حيث تخبئ الأصول في الشركات السرية والصناديق الائتمانية، بينما لا تفعل حكوماتهم الكثير لإبطاء التدفق العالمي للأموال غير المشروعة التي تثري المجرمين وتفقر الأمم.

تحدث رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير كثيرًا، أثناء وجوده في السلطة، ضد التهرب الضريبي لعقود من الزمن، لكن التسريبات كشفت أنه وزوجته كانا قادرين على امتلاك مبنى بقيمة 8.8 مليون دولار (7.6 مليون يورو) عندما اشتروا شركة عقارات خارجية من وزير السياحة البحريني السابق، زايد بن راشد الزياني.

من خلال شراء أسهم الشركة – وليس المبنى مباشرة – تمكن بلير وزوجته شيري من تجنب الاضطرار إلى دفع ضرائب على الممتلكات يبلغ مجموعها 400 ألف دولار.

قال كل من آل بلير والزياني إنهما لم يعلما في البداية عن تورط بعضهما البعض في الصفقة.  

 

مسؤولون عرب..

تكشف أوراق Pandora المالكين الحقيقيين لأكثر من 29000 شركة خارجية. تُستخدم بعض هذه الشركات لإخفاء الحسابات المصرفية المتخفية والطائرات الخاصة واليخوت والقصور والأعمال الفنية لأمثال بيكاسو وبانكسي.

اشترى الملك عبد الله الثاني ملك الأردن ثلاثة قصور على شاطئ البحر بمبلغ إجمالي قدره 68 مليون دولار في ماليبو من خلال شركات خارجية خلال أحداث الربيع العربي، عندما ملأ الأردنيون الشوارع للاحتجاج على الفساد والبطالة.

وردًا على ذلك، وأكد محامو الملك في بيان أن الملك لم يسئ استخدام المال العام.  كما نفوا بشكل قاطع أي ملكية غير لائقة للممتلكات من خلال الشركات الخارجية.

كشفت الوثائق السرية أيضًا عن الأميرة المغربية، للا حسناء، باعتبارها صاحبة شركة وهمية اشترت منزلًا بقيمة 11 مليون دولار في لندن الراقية بالقرب من قصر كنسينغتون. وأجرت حسناء عملية الشراء بأموال من “العائلة المالكة المغربية” بحسب الوثائق المسربة التي ذكرت أن مهنتها الوحيدة أنها “أميرة”. ولم ترد على أسئلة وجهها الشريك الإعلامي للاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، لو ديسك، إلى القصر الملكي.

كذلك كان لمحمد بن راشد آل مكتوم، رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، مساهماً في ثلاث شركات مسجلة في سلطات قضائية سرية.

 

12 مليون ملف سري..

 حصل الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين على 11.9 مليون ملف سري وقاد فريقًا مكونًا من أكثر من 600 صحفي من 150 منفذًا إخباريًا أمضوا عامين في البحث والفحص وتعقب المصادر، والبحث في ملفات المحكمة والسجلات العامة الأخرى من العشرات من البلدان.

تأتي السجلات المسربة من 14 شركة خدمات خارجية من جميع أنحاء العالم أنشأت شركات وهمية وأركان خارجية أخرى للعملاء الذين يسعون غالبًا إلى إبقاء أنشطتهم المالية في الظل.

تُنشر أوراق باندورا بعد خمس سنوات من التحقيق التاريخي لأوراق بنما ، والذي عصف بالعالم في عام 2016. وأدت هذه الاكتشافات إلى مداهمات الشرطة ، وأصدر المشرعون عشرات القوانين الجديدة في عشرات البلدان وأدى إلى سقوط العديد من كبار السياسيين – بما في ذلك  رئيسي وزراء آيسلندا وباكستان.