تغيير حجم الخط ع ع ع

 

من المقرر أن يسافر وفد برلماني إيطالي إلى كامبريدج هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع الجامعة بشأن وفاة طالب الدراسات العليا جوليو ريجيني عام 2016 في مصر، بعد اختطافه وقتله في ظروف غامضة، تشير التقارير الإيطالية أنها تمت بمعرفة الأمن المصري.

العام الماضي اتهم القضاء الإيطالي أربعة من كبار المسؤولين في أجهزة الأمن المصرية بشأن دورهم المشتبه به في اختفاء وقتل الإيطالي البالغ من العمر 28 عاماً -آنذاك، وستتم المحاكمة غيابياً بعد أن رفضت الدولة المصرية الاعتراف بالإجراءات القانونية الإيطالية أو تسليم المشتبه بهم الأربعة.

في حواره للغارديان، قال إيراسمو بالازوتو، رئيس لجنة التحقيق البرلمانية، “لسنا هنا للتحقيق في كامبريدج… نعلم جميعاً أن المسؤولين عن اختطاف وتعذيب وقتل جوليو موجودين في مصر”.

وأضاف “نحن هنا لأننا نعتقد أن مساعدتهم مطلوبة… لقد كنا على اتصال بممثلي الجامعة منذ بضعة أشهر، وقد أظهروا لنا استعدادهم للتعاون… نحتاج إليهم لمساعدتنا في العثور على إجابات لبعض الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها “.

سيستمع الوفد إلى ممثلين عن الجامعة، بما في ذلك العميد، كما تم تحديد اجتماعات مع أساتذة ذوي خبرة في مجال الأبحاث المتعلقة بالشرق الأوسط سبق وتعاون معهم ريجيني، كما طلب الوفد التحدث مع الدكتورة مها عبد الرحمن، مشرفة ريجيني.

يُذكر أنه في فبراير/شباط 2020، قال المدعي العام في روما، ميشيل بريستيبينو، إن عدم تعاون المشرفة مع بعد الاتصال الرسمي الأول يُعتبر “لغزاً”.

يقول المقربون من الدكتورة مها عبد الرحمن، الذين أخذوا إجازة من التدريس بعد مقتل ريجيني، إنها شعرت بصدمة شديدة بعد مقتل الطالب، كما توحد عدد من الأكاديميين في جميع أنحاء العالم للدفاع عن عبد الرحمن، رافضين المزاعم بأنها كلفت ريجيني بالبحث في موضوع تعرف أنه خطير وأنه كان متردداً في متابعته.

قال بالازوتو: “سبب إحجامها عن التعاون مع المدعين الإيطاليين مشكلة في التحقيق.. آمل أن توافق على التحدث معنا هذه المرة.. آمل أن تساعدنا في فهم ما حدث، وتشرح سبب قرارها عدم التعاون مع السلطات الإيطالية “.

يعتزم البرلمانيون لقاء ممثلين عن الحكومة البريطانية ووزارة الخارجية يوم الأربعاء لمناقشة قضية ريجيني، وفي 3 أكتوبر/تشرين الأول، سيتم إغلاق عمل اللجنة البرلمانية، كما سيتم نشر محتوى جلسات الاستماع مع ممثلي كامبريدج علنًا في غضون أسبوعين.

يقول بالازوتو: “من المهم إشراك الحكومة البريطانية في الأمر.. لقد أظهرت وفاة جوليو أن عنف النظام المصري يطال الجميع حتى الأوروبيين، وأن وحشيته تشمل الجميع، سواء أبناء وطنه الذين يتعرضون لها كل يوم، أو أصحاب الجنسيات الأخرى. لا أحد في مأمن من عنف الديكتاتورية المصرية، ولا يمكن للحكومتين الأوروبية والبريطانية الاستمرار في إقامة علاقات ودية واقتصادية مع رجل مثل السيسي، متظاهرين بعدم معرفة ما يحدث في مصر “.

الجدير بالذكر أن العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا، أشبعوا الرئيس المصري ونظامه بمبيعات الأسلحة والزيارات الرسمية، وخلال العام الماضي، قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للسيسي وسام Légion d’honneur ، أعلى وسام في الدولة الفرنسية.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا