تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أدان الاتحاد الأوروبي إعدام السعودية موطنًا سعوديًا بتهمة الخروج على ولي الأمر وزعزعة أمن البلاد، رغم أنه كان قاصرًا حين اعتقاله.

وكتبت اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في الاتحاد، على حسابها في تويتر، اليوم الأربعاء: “ندين إعدام مصطفى هاشم درويش يوم أمس في السعودية. حيث كان طفلًا متهمًا بارتكاب جرائم تتعلق بالاحتجاجات ، وقع العديد منها عندما كان يبلغ من العمر 17 عامًا”.

وأضافت اللجنة الأوروبية في تغريدتها: “نود أن نعرب عن بالغ استيائنا من هذا الإعدام. كما نود أن أذكر معارضة الاتحاد الأوروبي الشديدة لعقوبة الإعدام في جميع الظروف”.

كذلك أعلنت اللجنة أن رئيستها، ماري أرينا، سوف تلتقي السفير السعودي، الجمعة القادمة، في بروكسل، لإبلاغه استنكارها لفعل النظام السعودي.

ووفق وكالة رويترز، فإن التهم التي وجهت لدرويش هي “المشاركة في تمرد مسلح” و “السعي لزعزعة الأمن من خلال الشغب” و “بث الفتنة”.

بينما قالت منظمة العفو الدولية ومنظمة ريبريف الحقوقية إن اعتراف درويش بالتهم انتُزع تحت الإكراه وإنه تراجع عن اعترافه في المحكمة ، حيث أكد أن أقواله انتُزِعت منه تحت التعذيب.